عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
القصائد: 20 فرز: مضاف حديثاً
عبد الكريم أحمد عاصي المحمود

عبد الكريم أحمد عاصي المحمود
الشاعر د. عبد الكريم أحمد عاصي المحمود باحث عراقي ، مواليد البصرة 1959م ، دكتوراه في الأدب والنقد الحديث من جامعة الكوفة 2009م الشهادات العلمية 1- شهادة البكالوريوس ، بتاريخ 17/6/1982 من جامعة البصرة / كلية الآداب / قسم اللغة العربية . 2- شهادة الماجســــتير، بتاريخ 1/4/1997 من جامعة الكوفة / كلية الآداب / قسم اللغة العربية . 3- شـــــهادة الدكتوراه ، بتاريخ 30/9/2009 من جامعة الكوفة / كلية الآداب / قسم اللغة العربية . الرسائل العلمية 1- حميد بن ثور الهلالي بين المرأة والطبيعة . (رسالة ماجستير) 2- الأثر الإسلامي في نقد الشعر العربي الحديث . (أطروحة دكتوراه) البحوث المنشورة 1- صورة المجتمع في نظرية الأدب الإسلامي ، مجلة آداب الكوفة ، العدد(10)السنة الرابعة 2011. 2- الأدب الإسلامي .إشكالية المصطلح والتعريف، مجلة مركز دراسات الكوفة ، العدد(23)السنةالسادسة2011. 3- نهج البلاغة أنموذج الأدب الإسلامي الرفيع ، مجلة دراسات إسلامية معاصرة ، العدد(4)السنة الثانية 2011 . 4- الحداثة الأدبية في ميزان النقد الإسلامي ، مجلة اللغة العربية وآدابها ، العدد(13)السنة 2012. 5- البطل والقدر في نظرية الأدب الإسلامي ، مجلة الباحث ،العدد(4)السنة 2012. 6- الجمال في المنظور الإسلامي ، مجلة كلية الفقه ،العدد(16)السنة الثامنة 2012. 7- النقد الإسلامي لمذاهب الأدب الغربي ، مجلة آداب ذي قار ، العدد(27/القسم الثاني) السنة 2018 . 8- ميزات فنية في الشعر الإسلامي المعاصر ، مجلة آداب البصرة ، العدد(84) السنة 2018 . 9- تأصيل المنهج الإسلامي في النقد الأدبي الحديث ، قبول النشر في مجلة بحوث في اللغة العربية ،جامعة أصفهان ، كلية اللغات ، برقم : 181 في 24/4/2019 . 10- قضايا سياسية في الشعر الإسلامي المعاصر، مجلة كلية الفقه ، العدد (30)السنة 2019 . 11- التوحيد في نظرية الأدب الإسلامي ،مجلة حولية المنتدى ، العدد (45) السنة 2021 . 12- خصائص ومقومات المنهج الإسلامي في النقد الأدبي الحديث ، شارك هذا البحث في المؤتمر العلمي الدولي (اللغة العربية والحضارة الإسلامية) الذي انعقد في جامعة طهران – ايران 12-14 نيسان 2021. المؤلفات ( قيد النشر) 1- دلالة الطبيعة وتصويرها في شعر صدر الإسلام .2- الجمال والفن في المنظور الإسلامي . 3- دراسات في نظرية الأدب الإسلامي . 4- معالم المنهج الإسلامي في النقد الأدبي الحديث . 5- في رحاب الشعر الإسلامي المعاصر . 6- جمرات ( ديوان شعر ) . رحلته مع الشعر والحياة نظم الشعر منذ سن السادسة عشرة من عمره وكان حينها طالباً في الإعدادية 1975وشارك بقصائده في المهرجانات الأدبية آنذاك ولكنه لم يستطع الاستمرار في المشاركة بعد منعه وتهديده من قبل مسؤولي الاتحاد الوطني في المدرسة بحجة أنه مستقل أي غير منتمٍ الى حزب البعث الحاكم في السلطة ولذلك لا يحق له المشاركة في المناسبات الوطنية أو الاحتفالات والمهرجانات الأدبية وغيرها . ومنذ ذلك الحين صار يكتب شعره ويحتفظ به لنفسه أو يُسمعه لبعض أقاربه وأصدقائه الخاصين ولا يستطيع نشره في الجرائد أو المجلات المحلية التي كانت بمجملها خاضعة لرقابة السلطة الحاكمة التي لا تقبل نقداً لسياستها ورموزها . وكانت قصائده لا تخلو من هذا النقد في الحديث عن الاضطهاد وكمّ الأفواه وحرية الرأي والعقيدة وغير ذلك مما يغيض السلطة الحاكمة أشدّ الغيض ويعرّض المتكلم بها الى أشدّ العقوبات التي تصل لحدّ الإعدام . ولكنه لم ينقطع عن كتابة الشعر بهذا النفَس السياسي بالإضافة الى قصائده ومقطوعاته في الغزل العفيف . وبعد دخوله الجامعة 1978 وتخصصه باللغة العربية في كلية الآداب أصبحت لديه رغبة في البحث والنقد في مجال الأدب ونشر بعض المقالات الأدبية في مجلة (المسار الجديد) التي كانت تصدر في كلية الآداب آنذاك . أما قصائده الشعرية فلم يستطع نشرها لما فيها من ممنوعات السلطة الحاكمة . فبقي يحتفظ بها في ديوانه المخطوط وواصل مسيرته العلمية في اكمال مراحل الدراسة الأولية في الجامعة ثم الدراسات العليا حيث قبل طالباً للماجستير في كلية الآداب / جامعة البصرة 1985 وأنهى السنة التحضيرية بنجاح وشرع بتحضير الرسالة المطلوبة للتخرج. وبعد مرور ثلاثة أشهر في جمع مادة البحث وبتاريخ 5 / 6 / 1986 جرى اعتقاله من قبل أزلام السلطة بتهمة المعارضة لمبادئ الحزب والثورة ، وبعد تجرعه صنوفاً من التعذيب في المعتقل قدّم مع ثلة من الشباب الى ما يسمى بمحكمة الثورة حيث تأجل النطق بالحكم أسبوعا واحدا تمكن خلاله من الهروب من مديرية الأمن مع ثلاثة من اخوته المعتقلين الذين تمكنت السلطة من القبض عليهم بعد ذلك واعدامهم فراحوا شهداء الى رحمة الله . أما هو فقد بقي مطارداً مدة سنتين ولم يجد ملجأً غير ما أحاطه به رب السماوات والأرضين من حفظه ورعايته. حتى كان تشرين الثاني 1988 إذ صدر عفوٌ شامل عن الهاربين السياسيين فاضطرّ الى تسليم نفسه وكان محكوماً بالإعدام غيابياً . ولكن الله العزيز القدير نجّاه من براثن الوحوش الكاسرة فأطلق سراحه وعاد الى نور الحياة بعد رحلة قاسية في ظلامها . ولكن السلطة منعت عودته الى الجامعة لإكمال رسالة الماجستير فغدا مضطراً الى مغادرة البصرة والتوجه الى محافظة النجف حيث تيسر له الالتحاق بجامعة الكوفة طالباً للماجستير من جديد 1994 وحصل على شهادة الماجستير 1997 ومن وحي تلك الظروف القاسية كتب عبد الكريم بعض قصائده وهي موجودة في ديوانه (جَمَرات) . وبعد سقوط النظام 2003 تبدّلت الأحوال السياسية رغم ما بقي فيها من عوائق عديدة ، واستطاع الحصول على وظيفة في الجامعة 2004 على شهادة الماجستير، وكذلك أكمل دراسته للدكتوراه وحصل على شهادتها 2009. وتوالت بحوثه في نظرية الأدب الإسلامي ونشرت بعض قصائده في المواقع الإلكترونية وما زال يمارس البحث ويكتب الشعر . ولديه مجموعة من المؤلفات يعدها للنشر في الوقت الحاضر .

العراق

20

100

3

0


جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com