عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
القصائد: 118 فرز: اكثر مشاهدةً
وديع عقل

وديع عقل
وديع عقل ( 1300 - 1352 هـ)( 1882 - 1933 م) وديع بن شديد بن بشارة عقل. ولد في منطقة معلقة الدامور (لبنان)، وتوفي فيها. عاش في لبنان. تلقى علومه في مدرسة المزار في غزير، ثم انتقل إلى مدرسة الحكمة في بيروت فأكمل دروسه العربية والفرنسية قرابة خمس سنوات، ودرس آداب العربية وأصولها على عبدالله البستاني. عمل معلمًا للغة العربية وآدابها في مدرسة قرنة شهوان، ثم في مدرسة مار يوسف الجديدة في منطقة بعبدا. تولّى تحرير مجلة كوكب البرية (1911)، وتولّى رئاسة بلدية الدامور (1914)، وعمل سكرتيرًا لحاكم جبل لبنان بعد الحرب العالمية الأولى. أصدر جريدة «الأحوال» (1920) بالاتفاق مع خليل البدوي، وأصدر جريدة «الوطن» (1921) مع الشاعر شبلي ملاط، وأصدر جريدة «الزاهد» في أخريات حياته. حرر في جرائد النصير والبيرق قبل الحرب العالمية الأولى، وراسل جريدة الأهرام المصرية، وألف باء الدمشقية. أسس نقابة الصحافة اللبنانية، وانتخب مرتين نقيبًا لها، وكان أحد مؤسسي جامعة خريجي مدرسة الحكمة وشغل رئاستها عقدًا كاملاً، وانتخب بالإجماع رئيسًا للمجمع العلمي اللبناني، وعين عضوًا في المجلس التمثيلي اللبناني (1924)، وانتخب نائبًا عن جبل لبنان. الإنتاج الشعري: - له ديوان بعنوان «ديوان وديع عقل» - بيروت 1940. الأعمال الأخرى: - له أعمال مسرحية عدة، منها: استشهاد القديس توماس باكيت - (مسرحية) - المطبعة اللبنانية - بعبدا 1905، وفرنسجتوريكس - (مسرحية)، واللبناني المهاجر - (تمثيلية)، ومغارة اللصوص - (تمثيلية)، وله مؤلفات، منها: نبذة عن زراعة التبغ في لبنان، وشرح رسالة الغفران - (مخطوط)، وله مقدمات عديدة لدواوين الناشئين من الشعراء. شاعر خطيب، يتنوع شعره موضوعيًا بين الوصف، ورثاء الخلان والأصدقاء، ومديح الأعلام والأمراء، والغزل متأثرًا فيه بالبيئة البدوية، والاجتماعيات، والإخوانيات، كما نظم بعض الأناشيد الوطنية. له قصائد وجدانية يناجي فيها حبيبته ثريّا، ويبثها مكنون عواطفه وخوالج وجدانه، أما قصائده الإخوانيات فتشع فيها روح الصداقة والود والمحبة، ويرصد فيها مناقب رفيعة يتأسى لفقدها فيمن فقد من أفراد. له قصائد وطنية في لبنان، واستقلاله. تتضح رصانة أسلوبه وثقافته في رثائه لأستاذه عبدالله البستاني والمفكر القومي أمين الريحاني، وقد امتد نفسه في هاتين المرثيتين فأشبع أسباب الرثاء ودل على الوفاء. أما قصيدته القصيرة: «رثَّ ثوبنا فعرينا» فتجسد قدرته على تصيد المفارقات، وروح السخرية المستكنة المتفلسفة. حصل على وسام ضابط أكاديمي، ووسام المعارف من درجة ضابط، من الحكومة الفرنسية، ومنحته الحكومة اللبنانية وسام الاستحقاق اللبناني. مصادر الدراسة: 1 - مقدمة ديوان المترجم له. 2 - الموسوعة الشعرية - الإصدار الثالث - المجمع الثقافي - أبوظبي 2005. 3 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990. 4 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.

لبنان

118

5987

1

0


جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم