عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
القصائد: 412 فرز: اكثر مشاهدةً
عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس
- عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. 1225 - 1290 هـ / 1810 - 1873 م شاعر من فحول المتأخرين، ولد في الموصل. - تلقى على أعلام عصره شتى العلوم، ثم رحل ونشأ في بغداد، فبرز ونبغ وطارت شهرته في الآفاق، وكان علوي المذهب، يسكن بجانب الكرخ من بغداد، وبيته ما زال معروفاً باسمه حتى الآن رغم تقلب الأيام. - شاء القدر أن يعتريه مرض أخرس لسانه وهو في العشرين من عمره، ولولا خرسه لما ظهرت عبقريته، لقد كان الألم والحرمان من أكبر عوامل نبوغه، - اشتهر أمره في العراق وبلغ ذلك مسامع الوزير داود باشا والي بغداد فقربه وأدناه، ثم أرسله إلى الهند لعرضه على الأطباء ومعالجته عسى أن يفك عقال لسانه، وبعد معاينته قال له الطبيب: (أنا أعالج لسانك بدواء، فإما أن ينطلق أو تموت)، فكتب الجواب للطبيب: (أنا لا أبيع كلي ببعضي)، وعاد إلى بغداد. - لقد كانت حياة هذا الشاعر الأخرس عبرة وذكرى للناس، تعرض للثراء والفقر في مراحل حياته لإفراطه في سجية الكرم. - كان الوزير داود باشا والياً على بغداد، ذا هيبة ووقار، ندر من تجرأ للدنو منه، وقد كان الشاعر الأخرس مقرباً لديه، وبالرغم من علة الخرس فإنه كان محسوداً، لتقربه من العظماء، فوشى بعضهم عليه بأنه يدين بالولاء إلى خصمه عبد الرحمن باشا والي الموصل، فحبسه، فكتب يقول في ذلك: أقول للشامت لما بدا * يكثر بالتعنيف والشين أليس يكفيني فخاراً وقد * أصبحت في قيد وزيرين - له ديوان شعر مطبوع اسمه (الطراز الأنفس في شعر الأخرس) جمعه الشاعر العراقي أحمد عزت باشا الفاروقي، وفيه الكثير من المدح والرثاء والغزل والشكوى والأنين لحالته ومرضه، لقد كان يكره الهجاء إلا إذا أحوج إليه، وله مداعبات هجائية مع صديقه علي الكيلاني نقيب أشراف بغداد، فقد كان هذا كريم العين وتزوج بفتاة كريمة العين، ولما بلغ الأخرس هذا العقد أرخه مرتجلاً بقوله: (واقع الأعور بنت الأعور)، وتحدث الناس بأحد القضاة، فهجاه ببيتين من الشعر، فطار صوابه وارتحل عنهم. - كان يجول في العراق، فتارة في البصرة وتارة في بغداد، يتنكب الأغوار منها والأنجاد، يمدح العظماء فتصل ليده ألوف الدنانير، وقد كان غريب الأطوار في كرمه، فهو طوراً مثري وطوراً مقل، يوزع كل ما لديه على الفقراء، وكان بعض الأيام لا يملك قوت يومه، فتمنعه عزة نفسه عن الطلب، وهذا ما أفاض بلسان حاله من الهم والكرب بقصيدة مدح بها صديقه عبد الغني جميل، منها قوله: ودهر أعاني كل يوم خطوبه * وذلك دأبي يا أميم ودأبه وأعظم بها دهياء وهي عظيمة * إذا اكتشف الضرغام بالذل غابه - كان الأخرس عجيباً في تشاؤمه، وفيًّا لأصدقائه، يحزن ويفجع لمصيبة الموت، يهيم حبًّا وإعجاباً بشاعر العراق الأكبر عبد الباقي الفاروقي، فأرخ عام وفاته بقصيدة مؤثرة مطلعها: ما لي أودع كل يوم صاحبا * إذ لا تلاقي بعد طول فراق - كان يهوى الجمال ويتغزل به، وله في ميادينه جولات بارعة، لا يأبه بالحاسد والعذول - تُوفي سنة 1290ﻫ ـ 1873م عزم التوجه إلى الحجاز لأداء فريضة الحج، وكان آنئذ في البصرة، فمرض وكر راجعاً إلى بغدد يكابد آلام مرضه، ثم عاد في شهر رمضان من ذلك العام إلى البصرة وبه من المرض حسرة وأسى، فلم يزل يثقل به المرض حتى وافاه الأجل، فانقض بموته ذلك البيان، وانطفأ نور ذياك الجنان، فشيع أفاضل البصرة جنازته بعيون دامعة، ودفن بمقبرة الإمام الحسن البصري في ناحية الزبير.

غير مصنف

412

2986

2

0


جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com