عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء مخضرمون > غير مصنف > أبو طالب > أَلا أَبلِغا عَنّي عَلى ذاتِ بَينِنا

غير مصنف

مشاهدة
964

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أَلا أَبلِغا عَنّي عَلى ذاتِ بَينِنا

أَلا أَبلِغا عَنّي عَلى ذاتِ بَينِنا
لُؤَيّاً وَخُصّا مِن لُؤَيٍّ بَني كَعبِ
أَلَم تَعلَموا أَنّا وَجَدنا مُحَمَّداً
نَبيّاً كَموسى خُطَّ في أَوَّلِ الكُتبِ
وَأَنَّ عَلَيهِ في العِبادِ مَحَبَّةً
وَلا خَيرَ مِمَّن خَصَّهُ اللَهُ بِالحُبِّ
وَأَنَّ الَّذي أَلصَقتُمُ مِن كِتابِكُم
لَكُم كائِنٍ نَحساً كَراغِيَةِ السَقبِ
أَفِيقوا أَفِيقوا قَبلَ يُحفَرَ الثَرى
وَيُصبِح مَن لَم يَجنِ ذَنباً كَذي الذَنبِ
وَلا تَتبَعوا أَمرَ الوُشاةِ وَتَقطَعوا
أَواصِرَنا بَعدَ المَوَدَّةِ وَالقُربِ
وَتَستَجلِبوا حَرباً عَواناً وَرُبَّما
أَمَرَّ عَلى مَن ذاقَهُ جَلَبُ الحَربِ
فَلَسنا وَرَبِّ البَيتِ نُسلِمُ أَحمَداً
لِعَزّاءَ مِن عَضِّ الزَمانِ وَلا كَربِ
وَلمّا تَبِن مِنّا وَمِنكُم سَوالِفٌ
وَأَيدٍ أُتِرَّت بِالقُساسيّةِ الشُهبِ
بِمُعتَركٍ ضَنكٍ تُرى كسرُ القَنا
بِهِ وَالنُسورُ الطُخم يَعكُفنَ كَالشربِ
كَأَنَّ صُهالَ الخَيلِ في حجَراتِهِ
وَمَعمَعَةَ الأَبطالِ مَعرَكَة الحَربِ
أَلَيسَ أَبونا هاشِمٌ شَدَّ أَزرَهُ
وَأَوصى بَنيهِ بِالطِعانِ وَبِالضَربِ
وَلَسنا نَمَلُّ الحَربَ حَتّى تَمَلَّنا
وَما نَشتَكي ما قَد يَنوبُ مِنَ النَكبِ
وَلَكِنَّنا أَهلُ الحَفائِظِ وَالنُّهى
إِذا طارَ أَرواحُ الكُماةِ مِنَ الرُعبِ
أبو طالب
التعديل بواسطة: ملآذ الزايري
الإضافة: الأحد 2011/10/02 12:32:27 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com