عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء مخضرمون > غير مصنف > الأجدع الهمداني > أَسأَلتني بِنَجائِب وَرِحالِها

غير مصنف

مشاهدة
695

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أَسأَلتني بِنَجائِب وَرِحالِها

أَسأَلتني بِنَجائِب وَرِحالِها
وَنَسيتِ قَتلَ فَوارِسِ الأَرباعِ
وَبَنى الحُصَينِ أَلَم يَجِئكَ نَعِيُّهُم
أَهلَ اللِواءِ وَسادَةُ المِرباعِ
شَهِدوا المَواسِمَ فَاِنتَزَعنا مَجدَهُم
مِنّا بِأَمرِ صَريمَةٍ وَزِماعِ
وَالحارِثُ بنُ يِزيدٍ وَيحَكَ أَعوِلي
حُلواً شِمائِلُهُ رَحيبُ الباعِ
فَلَو أَنَّني فوديتُهُ لَفَدَيتُهُ
بِأَنامِلي وَأَجَنَّهُ أَضلاعي
لَدَفَعتُ عَنهُ في اللِقاءِ وَفاتَهُ
دَفعي وَكُلَّ مَنِيَّةٍ بِدِفاعِ
تِلكَ الرَزِيَّةَ لا رَكائِبَ أُسلِمَت
بِرِحالِها مَشدودَةَ الأَنساعِ
أَبلِغ لَدَيكَ أَبا عُمَيرٍ مُرسِلاً
فَلَقَد أَنَختَ بِمَنزِلٍ جَعجاعِ
وَلَقَد قَتَلنا مِن بَنيكَ ثَلاثَةً
فَلَتَزِعَنَّ وَأَنتَ غَيرُ مُطاعِ
وَالخَيلُ تَعلَمُ أَنَّني جارَيتُها
بِأَجَشَّ لا ثَلِبٍ وَلا مِظلاعِ
يُصطادُكَ الوَحَدَ المُدِلَّ بِشَأوِهِ
بِشَريجِ بَينَ الشَدِّ وَالإيضاعِ
نَقفوا الجِيادَ مِنَ البُيوتِ فَمَن يبِع
فَرَساً فَلَيسَ جَوادَنا بِمُباعِ
يَهدي الجِيادَ وَقَد تَزايَلَ لَحمُهُ
بِيَدي فَتىً سَمحِ اليَدَينِ شُجاعِ
إِنَّ الفَوارِسَ قَد عَلِمَت مَكانَها
فَاِنعَق بِشاتِكَ نَحوَ أَهلِ رُداعِ
حَيّانِ مِن قَومي وَمِن أَعدائِهِم
خَفَضوا أَسِنَّتَهُم فَكُلٌ ناعي
خَفَضوا الأَسِنَّةَ بَينَهُم فَتَواسَقوا
يَمشونَ في حُلَلٍ مِنَ الأَدراعِ
وَالخَيلُ تَنزو في الأَعِنَّةِ بَينَهُم
نَزوَ الظِباءِ تَحَوَّشَت بِالقاعِ
وَكَأَنَّ قَتلاها كِعابِ مُقامِرٍ
ضَرَبَت عَلى شَزَنٍ فَهُنَّ شَواعي
وَهَلَت وَهيّ تَسورُ في أَرماحِنا
وَرَفَعنَ وَهوَهَة صَهيل وَقاعِ
وَلَحِقنَهُم بِالجِزعِ جِزعِ تَبالَةٍ
يَطلُبنَ أَزواداً لِأَهلِ مِلاعِ
فَفِدىً لَهُم أُمّي هُناكَ وِمِثلُهُم
فَبِمِثلِهِم في الوِترِ يَسعى الساعي
فَلَقَد شَدَدتُم شَدَّةً مَذكورَةً
وَلَقَد رَفَعتُم ذِكرَكُم بِيَفاعِ
فَلَتَبلُغَن أَهلَ العِراقِ وَمَذحَجاً
وَعُكاظَ شَدَّتنا لَدى الإِقلاعِ
أَبلِغ قَبائِلَ مَذحَجٍ وَلَفيفِها
إِنّي حَمَيتُ مُحامِيَ الأَجراعِ
وَتَرَكتُ أَكتَلَ وَالمُخَرَّمَ وَاِبنُهُ
رَهناً لِوِردِ لِعاوِس وَضِباعِ
فَلَكُم يَدايَ بِيَومِ سَوءٍ بَعدَما
مُتَكَفِّلَ بِتَفَرُّقِ وَضِباعِ
وَتَطَلُّ جالِعَةَ القِناعِ خَريدَةٌ
لَم تَبدُ يَوماً غَيرَ ذاتِ قِناعِ
أَبَني مُنَسِّفَةِ اِستِها لا تَأمَنوا
حَرباً تَقُضُّ مَضاجِعَ الهُجّاعِ
حَتّى تُلَفُّ أَصارِمٌ بِأَصارِمٍ
وَيُلَمَّ شَتُّ تَفَرُّقِ الأَوزاعِ
وَتَرى أَبا الأَبداءِ يَسحَبُ هِدمَهُ
حَيرانَ مُلتَجِئاً إِلى الأَكماعِ
وَلَقَد بَلا جُعلُ المَخازي بَأسَنا
وَمَحالَنا في كَبَّةِ الوَعواعِ
فَنَجا وَمُقلَتُهُ يُقَسِّمُ لَحظُها
فَنَّينِ بَينَ أَخادِعِ وَنُخاعِ
الأجدع الهمداني
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الأحد 2011/10/02 12:15:48 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com