عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > سورية > عمر بهاء الأميري > هم العالمين

سورية

مشاهدة
892

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

هم العالمين

لا لَمْ أَنَمْ، بلْ قد أَرِقْتُ و للصُّداعِ رحىً تَدورْ
وبمحجريَّ مِنَ الهمومِ لَظىً، وَفي رَأْسي نُدورْ
والغُرْبةُ اللَّيْلاءُ في عُمري أُوامٌ لا يَحورْ
عَقمَتْ جنيفُ فلا أنيسَ ولا حبيسَ ولا سُرورْ
وحدي أعدُّ دقائقي وأضيعُ في تِيه ِ الدُّهورْ
بينَ التَّأَلُّم ِ والتَّأَمُّل ِ في الْتِباسات ِ الأُمورْ
حَيْرانُ أفتقدُ المعالِمَ، لا حِجابَ ولا سُفورْ
سكرانُ أبتدرُ الصَّلاةَ، وخمرتي صبُرٌ طَهورْ
أَسْهو وأَصْحو والدُّجى ساجٍ وفي نفسي فُتُورْ
وأظَلُّ في شبْهِ الكرى متقلِّباً حتى أخورْ
فأغيبُ عن دُنيا شعوري في ضَبابِ اللاشعورْ
ماذا؟ أأنباءُ الغيوبِ غداً، وسُكَّانُ القُبورْ
مِنْ كلِّ فجِّ ينسلونَ كأنهُ يومُ النُّشورْ
يَتَدافَعُونَ بقضِّهِم وقَضيضِهِم عَبْرَ العُصورْ
كُلُّ يُسارِعُ في مُناهُ، وإنَّها لَمُنى غَرورْ
وأنا أحسُّ بكاهلي الأعباءَ قاصمةَ الظُّهورْ
أعباءَ كُلِّ الخلْقِ! وَيْلي كِدْتُ إعياءً أَمُورْ
وكأنَّما اجتمعَتْ على صدري مُلمَّاتُ الصُّدورْ
فالأَرْضُ تحملَني على مَضَضٍ وتوشكُ أن تَفورْ
وفتحتُ عَيْنَيْ يقظةٍ غَرْثى، وفي حَلْقي حَرورْ
وشَرَعْتُ أَصْحو مُثْقَلَ الأنفاسِ مَبْهورَ الشُّعورْ
وفمي الأجَفُّ كأنَّ في جَنَباتِهِ نَبَتَتْ بُثُورْ
أغْمَضْتُ عيني مرَّةً أُخرى، ومَزَّقْتُ السُّتورْ
وَمَضَيْتُ أرنُو في كتابِ الغَيْبِ ما بينَ السُّطورْ
فرأيْتُ أَهْوالاً º وكانَ الْحَقُّ مِنْ غَيْظٍ يَفُورْ:
بحرٌ منَ الظُّلُماتِ، والظُّلْمِ المؤَجَّجِ، والشُّرورْ
والكَوْنُ بالغُربانِ عجَّ، فلا صُقورَ ولا نُسورْ
وَأَلَمَّ بي، أو كادَ، يأْسٌ: فالدُّنى خَتْلٌ وَزُورْ
ونظَرْتُ والأحْلاكُ تدفَعُ نظرَتي خلْفَ الْحُسورْ
فَلَمَحْتُ في بَوْنِ الدُّجى الْمَسحوبِ مُنْبلجَ البُكورْ
ورأيْتُ صَرْحَ الْمَجْدِ ينتظرُ الْجَسورَ ولا جَسورْ
وَوَجَدْتُ هَمَّ العالَمينَ بقلبِ إيماني يَسُورْ
وكَأَنَّ إِنْقَاذَ الوُجُودِ عَلَيَّ مِحْوَرُه يَدورْ
ورأيْتُني، وأنا.. أنا المِسْكينُ، كالأسدِ الهَصورْ
وحدي، تسلَّقْتُ الرياحَ الهَوْجَ، سُوراً إِثْرَ سُورْ
وَمِنَ الذُّرى أبْصَرْتُ دَرْبَ الخُلْدِ رَشَّتْهُ العُطورْ
وَتَلامَعَتْ في مُنْتَهاهُ طُيوفُ جَنَّاتٍ وَحُورْ
وسَمِعْتُ ثَمَّ هَواتِفَ الأقدارِ: حَيَّ عَلَى العُبورْ
فَقَذَفْتُ نفسي! غَيْرَ أَنِّي شِمْتُ أجْنحةَ الطُّيورْ
بُسِطَتْ لِتحملني، وحطَّتْ بي على جَدَدِ المُرورْ
فتحتُ عيني، والخلافةُ في رُؤى أَمَلي الغَيورْ
والرُّوحُ يَقظى، والأمانةُ في دَمي نارٌ وَنُورْ
والعَهْدُ في عُنُقي، وأمرُ اللهِ، في عَزْمي يَثورْ
عمر بهاء الأميري
التعديل بواسطة: حمد الحجري
الإضافة: الخميس 2005/06/23 09:19:18 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com