عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > إيليا أبو ماضي > لبنان

لبنان

مشاهدة
1494

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لبنان

إثنان أعيا الدهر أن يبليهما
لبنان ولأمل الذي لذويه
نشتاقه والصيف فوق هضابه
و نحبّه والثلج في واديه
وإذا تمدّ له ذكاء حبالها
بقلائد العقيان تستغويه
وإذا تنقّطه السماء عشيّة
بالأنجم الزهراء تسترضيه
وإذا الصّبايا في الحقول كزهرها
يضحكن ضحكا لا تكلّف فيه
هنّ اللّواتي قد خلقن لي الهوى
و سقيتني السحر الذي أسقيه
هذا الذي صان الشّباب من البلى
و أبى على الأيّام أن تطويه
ولربّما جبل أشبّهه به
مسترسلا مع روعة التشبيه
فأقول يحكيه، وأعلم أنّه
مهما سما هيهات أن يحكيه
يا لذّة مكذوبة يلهو بها
قلبي ويعرف أنّها تؤذيه
إنّي أذكّره بذيّاك الحمى
و جماله وإخالني أنسيه
وإذا الحقائق أحرجت صدر الفتى
ألقى مقالده إلى التمويه
وطني ستبقى الأرض عندي كلّها
حتّى أعوذ إليه أرض التيه
سألوه الجمال فقال: هذا هيكلي
و الشعر قال: بنيت عرشي فيه
الأرض تستجدّي الخضمّ مياهه
و كنوزه والبحر يستجديه
يمسي ويصبح وهو منطرح على
أقدامه طمعا بما يحويه
أعطاه بعض وقاره حتّى إذا
استجداه ثانية سخا ببنيه
لبنان صن كنز العزائم واقتصد
أخشى مع الإسراف أن تفنيه
غيري يراه سياسة وطوائفا
و يظلّ يزعم أنّه رائيه
ويروح من إشفاقه يبكي له
لبنان أنت أحقّ أن تبكيه
لا يسفر الحسن النزيه لناظر
ما دام منه الطّرف غير نزيه
قل للألى رفعوا التخوم
ضيّقتم الدّنيا على أهليه
ولمن يقولون الفرنج حماته
الله قبل سيوفهم حاميه
يا صاحبي، يهنيك أنّك في غد
ستعانق الأحباب في ناديه
وتلذّ بالأرواح تعبق بالشّذى
و تهزّك الأنغام من شاديه
إن حدّثوك عن النعيم فأطنبوا
فاشتقته لا تنس أنّك فيه!
إيليا أبو ماضي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الثلاثاء 2010/04/13 12:22:25 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com