عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > إيليا أبو ماضي > حكاية حال

لبنان

مشاهدة
1326

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

حكاية حال

ألحشد ملء الدّار لكن
لم ير أحدا سواها
فتّانة خلّابة
كالياسمينه في شذاها
أوفى عليها وهي تخطر
كالفراشة فاشتهاها
شكت الصّبابة مقلتا
ه فجاوبته مقلتاها
حتّى إذا ما اختار كلّ م
فتى رفيقته اصطفاها
ورأت به من تبتغ
و كما رأته كذا رآها
وتقدّما للرّقص يقرأ
ناظريه ناظراها
متلاصقي الجسمين
يسند ساعديه ساعداها
وتكاد لولا الخوف تلمس
و جنتيه وجنتاها
متدافعين كموجتين،
خطاه تتبعها خطاها
يمشي فتمشي وهي
تحسبه يسير على حشاها
هي في لئام كالدّجى
محلو لك وكذا فتاها
لكنّما الألحاظ تخترق
السّتور وما وراها
فاض الغرام فقال آه
و قالت الحسناء آها
فانسل من أصحابه
سرّا، وأغضت جارتاها
ومشى بها في روضة
قد نام عنها حارساها
حتّى إذا أمنّا الورى
و شكا الهوى وشكت هواها
طارت ببرقعها وبر
قعه على عجل يداها
كيما تقبّل ثغره
و يقبّل المعشوق فاها
فرأى المتيّم بنته
ورأت مليحتنا أباها
إيليا أبو ماضي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الثلاثاء 2010/04/13 12:21:06 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com