عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > إيليا أبو ماضي > ليل الأشواق

لبنان

مشاهدة
5945

إعجاب
4

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ليل الأشواق

ربّ ليل نجومخه ضاحكات
مثل أحلام غادة في صباحها
لمست إصبع السكينه أشوا
في فهبّت مذعورة من كراها
كطيور في الأسر تبغي انعتاقا
قبل أن يفسد الإسار لغاها
أبق النوم، فانطلقت إلى النّهر
بنفس كادت تسيل دماها
ومعي صاحب رقيق الحواشي
تجد النّفس في رؤاه رؤاها
إن دجت ليلة أراك ضحاها
أو ذوت زهرة أراك شذاها
قال: ما أجمل الكواكب! ما
أحلى سناها! فقلت: ما أحلاها!
قال: لا شوق، لا صبابة لولا
ها! فتمتمت قائلا: لولاها!
قال: هل تشتهي الوصول إليها؟
قلت: إنّي لا أشتهي إلاّها!
كان طرفي يجول في العالم الأ
على وروحي تجول في مغناها
وجليسي يظنّ في الشهب قصدي
و أنا أحسب الجليس عناها
قال: والنهر كم طوى من صبابا
ت! فأطرقت أستشفّ المياها
فإذا النهر فيه رعشة روحي
حين يدوّي فيها صدى ذكراها
قال: واللّيل ... قلت: حسبك إعنا
ت لنفسي، وحسب نفسي دجاها
فانقطعنا عن الكلام وبتنا
كلّ نفس لذاتها نجواها
خلت أنّي إذا بعدت سأنسا
ها ويطوي الزّمان سفر هواها
وتوهّمت أنّني سوف ألقى
ألف ليلى وألف هند سواها
فإذا الحبّ كالفضاء، وقلبي
طائر في الفضاء ضلّ وتاها
قد نشقت الأزهار في كلّ أرض
يا شذاهنّ لست مثل شذاها!
كيف أنسى وأينما سرت في الد
نيا أراني أسير في دنياها
وإذا ما لمحت في الأرض حسنا
فكأنّي لمحتها إيّاها
وإذا داعب النسيم ردائي
قلت: قد علّمته هذا يداها!
هي أدنى من الأماني إلى قل
بي، وقلبي يصيح: ما أقصاها!
لست أشكو النّوى ملالا ولكن
طرب الرّوح أن تذيع جواها
قال قوم: إنّ المحبّة إثم!
ويح بعض النفوس ما أغباها
إنّ نفسا لم يشرق الحبّ فيها
هي نفس لم تدر ما معناها
خوّفوني جهنّما ولظاها
أيّ شيء جهنّم ولظاها؟
ليس عند الإله نار لذي حبّ،
و نار الإنسان لا أخشاها!
أنا بالحبّ قد وصلت إلى نفسي،
و بالحبّ قد عرفت الله!
إيليا أبو ماضي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الأحد 2010/04/11 11:01:21 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com