عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > إيليا أبو ماضي > الدمعة الخرساء

لبنان

مشاهدة
2373

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
1

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

الدمعة الخرساء

سمعت عويل النائحات عشية
في الحيّ يبتعث الأسى ويثير
يبكين في جنح الظلام صبيّة
إنّ البكاء على الشباب مرير
فتجهّمت وتلفّتت مرتاعة
كالظبي أيقن أنّه مأسور
وتحيّرت في مقلتيها دمعة
خرساء لا تهمي وليس تغور
فكأنّها بطل تكنّفه العدى
بسيوفهم وحسامه مكسور
وجمت فأمسى كلّ شيء واجما
ألنور والأظلال والديجور
ألكون أجمع ذاهل لذهولها
حتى كأنّ الأرض ليس تدور
لا شيء ممّا حولنا وأمامنا
حسن لديها والجمال كثير
سكت الغدير كأنّما التحف الثرى
وسها النسيم كأنّه مذعور
وكأنّما الفلك المنوّر بلقع
و الأنجم الزهراء فيه قبور
كانت تمازحني وتضحك فانتهى
دور المزاح فضحكها تفكير
. ..
قالت وقد سلخ ابتسامتها الأسى
صدق الذي قال الحياة غرور
أكذا نموت وتنقضي أحلامنا
في لحظة وإلى التراب نصير؟
وتموج ديدان الثرى في أكبد
كانت تموج بها المنى وتمور
خير إذن منّا الألى لم يولدوا
و من الأنام جلامد وصخور
ومن العيون مكاحل ومراود
و من الشفاه مساحقٌ وذرور
ومن القلوب الخافقات صبابة
قصب لوقع الريح فيه صفير
. . .
وتوقّفت فشعرت بعد حديثها
أن الوجود مشوّش مبتور
ألصيف ينفث حرّه من حولنا
و أنا أحسّ كأنّني مقرور
ساقت إلى قلبي الشكوك فنغّصت
ليلي وليس مع الشكوك سرور
وخشيت أن يغدو مع الرّيب الهوى
كالرسم لا عطر وفيه زهور
وكدميه المثّال حُسنٌ رائع
ملء العيون وليس ثمّ شعور
فأحببتها لتكن لديدان الثرى
أجسامنا إنّ الجسوم قشور
لا تجزعي فالموت ليس يضيرنا
فلنا إياب بعده ونشور
إنّا سنبقى بعد أن يمضي الورى
و يزول هذا العالم المنظور
فالحبُّ نور خالد متجدد
لا ينطوي إلاّ ليسطع نور
وبنو الهوى أحلامحهم ورؤاهمُ
لا أعين ومراشف ونحور
فإذا طوتنا الأرض عن أزهارها
و خلا الدجى منّا وفيه بدور
فسترجعين خميلة معطارة
أنا في ذراها بلبل مسحور
يشدو لها ويطير في جنباتها
فتهشّ إذ يشدو وحين يطير
أو جدولا مترقرقا مترنّما
أنا فيه موج ضاحك وخرير
أو ترجعين فراشة خطّارة
أنا في جناحيها الضحى الموشور
أو نسمة أنا همسها وحفيفها
أبدا تطوّف في البرى وتدور
تغشى الخمائل في الصباح بلبلة
وتؤوب حين تؤوب وهي عبير
أو تلتقي وجه الكئيب على رضى
و قناعة صفصافة وغدير
تمتدّ فيه وفي ثراه عروقها
و يسيل تحت فروعها ويسير
ويغوص فيه خيالها فيلفه
و يشفّ فهو المنطوي المنشور
يأوي إذا اشتدّ الهجير لفيئها
ألناسكان الظبي والعصفور
لهما سكينتها ووارف ظلّها
و الماء إن عطشا لديه وفير
أعجوبتان زبرجد متهدل
نام تدفّق تحته البلّور
لا الصبح بينهما يحول ولا الدجى
فكلاهما بكليهما مغمور
تتعاقب الأيّام وهي نضيره
مخضرّة الأوراق وهو نمير
فالدهر أجمعه لديهما غبطة
و الدهر أجمعه لديه حبور
.. .
فتبسّمت وبدا الرضى في وجهها
إذ راقها التمثيل والتصوير
عالجتها بالوهم فهي قريرة
و لكم أفاد الموجع التخدير
ثمّ افترقنا ضاحكين إلى غد
و الشهب تهمس فوقنا وتشير
هي كالمسافر آب بعد مشقّة
و أنا كأنّي قائد منصور
لكنّني لمّا أويت لمضجعي
خشن الفراش عليّ وهو وثير
وإذا سراجي قد وهت وتلجلجت
أنفاسه فكأنّه المصدور
وأجلت طرفي في الكتاب فلاح لي
كالرسم مطموسا وفيه سطور
وشربت بنت الكرم أحسب راحتي
فيها فطاش الظنّ والتقدير
فكأنّني فلك وهت أمراسها
والبحر يطغى حولها ويثور
سلب الفؤاد رؤاه والجفن الكرى
همّ عرا فكلاهما موتور
حامت على روحي الشكوك كأنّها
وكأنّهن فريسة وصقور
ولقد لجأت إلى الرجاء فعقّني
أما الخيال فخائب مدحور
يا ليل أين النور؟ إنّي تائه
لم ينبثق أم ليس عندك نور؟
. . .
أكذا نموت وتنقضي أحلامنا
في لحظة وإلى التراب نصير؟
خير إذن منّا الألى لم يولدوا
و من الأنام جنادل وصخور
إيليا أبو ماضي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الاثنين 2010/03/29 05:41:09 مساءً
التعديل: الاثنين 2019/03/04 04:55:06 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com