عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > إيليا أبو ماضي > مرآة الغرب

لبنان

مشاهدة
1393

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

مرآة الغرب

سلام عليها طفلة وفتيّة
كزهر الربى البسّام باكره القطر
كعاب تلاقى الحسن والفضل عندها
كما يلتقي في الصفحة السّطر والسطر
لها صولة الأبطال إن حمس الوغى
و فيها حياء البكر عمّا به وزر
وفيها من الشيخ الحكيم وقارة
و فيها من الخود الملاحة والطهر
ألا إنّ حسنا لا يرافقه النّهى
و إن دام يوما لا يدوم له قدر
....
هي الروض فيه النبت والندّ والندى
و فيه الشوادي المطرباتك والزهر
هي الشمس تبدو كل يوم جديدة
يروح بها ليل ويأتي بها فجر
لكلّ فتاة خدرها وسوارها
و لكنّ هذي كلّ قلب لها خدر
يريد سناها الطيّ والنشر رونقا
و يخلق حتّى المصحف الطيّ والنشر
أنيس الفتى إن غاب عنه أنيسه
و أنجمه إن غابت الأنجم الزهر
وسفر تلذّ المرء محتوياته
إذا لم يكن في البيت ناس ولا سفر
إذا رضيت فالنور في كلماتها
و إن غضبت فهي الأسنّة والجمر
وفي كلّ حرب يعقد الحقّ فوقها
أكاليل نصر يشتهي مثلها البدر
ولا غرو إن عزّت وهان خصومها
فللحقّ مهما جعجع الباطل، النصر
فكم مرجف أغراه فيها سكوتها
فلمّا أهابت كاد يقتله الذعر
وكم كاشح غاو أراد بها الأذى
ثنى طرفه عنها وفي نفسه الضرّ
لها في ربوع الشرق جيش عرمرم
و أعوانها في الغرب ليس لهم حصر
ولو كان في المرّيخ أرض وأمّة
لكان لها في أرضه عسكر مجر
لتسحب ذيول الفخر تيها فوحدها
يحقّ لها ما بين أترابها الفخر
ولا غرو إن أهدى لها الشعر وحيه
فيا طالما سارت وسار بها الشهر
ولا غرو إن صغنا لها النثر حلية
ففي عنق الحسناء يستحسن الدرّ
وإن يكن الأحرار من نصرائها
فكم نصر الأحرار صاحبها الحرّ
أديب عفيف قلبه ويراعه
بغيض إليه الطيش والفيش والهجر
ثمان وعشر وهو يخدم قومه
ألا حبّذا تلك الثّمانيّ والعشر
ففي العسر لم يجهر بشكوى لسانه
و في اليسر لم يلعب بأعطافه الكبر
وشرّ المزايا أن يصيبك حادث
و تجهر بالشكوى وفي وسعك الصّبر
أهذا كمن يمسي ويضحي معربدا
و قدّمه طبل ومن خلفه زمر؟
أهذا كمغتاب يروح ويغتدي
و في نطفة شرّ وفي صمته شرّ؟
أهذا كمفطور على الشرّ والأذى
أحاديثه نكر وأعماله نكر؟
أهذا كأفعى همّها نفث سمّها
و نهش الذي تلقى ولو أنّه صخر
أكمن إلى الوزر عامدا
و يضحك مختالا إذا مسّه الوزر؟
أهذا الذي قد حارب المكر جهده
كمن شاب فوداه وديدنه المكر؟
إذا الدهر لم يعرف لكلّ مكانه
إذن قل لأهل الدهر قد فسد الدهر
إيليا أبو ماضي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الاثنين 2010/03/29 05:38:02 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com