عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > لبنان > إيليا أبو ماضي > يّها الراعي

لبنان

مشاهدة
998

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

يّها الراعي

شهور العام أجمملها ربيع
و أبغضها إلى الدنيا جمادى
وخير المال ما أمسى زكاة
و خير الناس من نفع العبادا
بربّك قل لنا وخلاك ذمّ
أعيسى كان يذّخر العتادا؟
تنبّه أيّها الراعي تنبّه
فمن حفظ الورى حفظ العبادا
خرافك بين أشداق الضواري
و مثلك من حمى ووقى النقادا
تبدّل أمنهم رعبا وخوفا
و صارت نار أكثرهم رمادا
لقد أكل الجراد الأرض حتى
تمنّوا أنّهم صاروا جرادا
فمالك لا تجود لهم بشيء
وقد رقّ العدوّ لهم وجادا؟
ومالك لا تجيب لهم نداء
كأنّ سواك، لا أنت، المنادى؟
وربّت ساهر في بعلبك
يشاطر جفنه النجم السّهادا
يزيد الليل كربته اشتدادا
وفرط الهمّ ليلته سوادا
إذا مال النعاس بأخدعيه
ثنى الذعر الكرى عنه وذادا
به الداءان من سغب وخوف
فما ذاق الطعام ولا الرقادا
تطوف به أصيبيه صغار
كأنّ وجوههم طليت جسادا
جياع كلّما صاحوا وناحوا
توهّم أنّ بعض الأرض مادا
إذا ما استصرخوه وضاق ذرعا
نبا عنهم وما جهل المرادا
ولكن لم يدع بؤس اللّيالي
طريفا في يديه ولا تلادا
ولو ترك الزّمان له فؤادا
لما تركت له البلوى فؤادا
أتفترش الحرير وترتديه
و يفترش الجنادل والقتادا
ويطلب من نبات الأرض قوتا
و تأبى غير لحم الطير زادا
وتهجع هانئا جذلا قريرا
و قد هجر الكرى وجفا الوسادا
عجيب أن تكون كذا ضنينا
و لم تبصر بنا إلّا جوادا
أما تخشى ذي لسان:
أمات الناس كي يحيي الجمادا
لذاتك همّهم نفع البرايا
و همّك أن تكيد وأن تكادا
نزلت بنا فأنزلناك سهلا
وزدناك النضار المستفادا
فكان حزاؤنا أن قمت فينا
لاتعلّمنا القطيعة والبعادا
فلمّا ثار ثائر حرّ
رجعت اليوم تمتدح الحيادا
أتدفع بالغويّ إلى التمادي
و تعجب بعد ذلك إن تمادى؟
سكتّ فقام في الأذهان شكّ
و قلت فأصبح الشّكّ اعتقادا
تجهّمت القريض ففاض عتبا
و إن أحرجته فاض انتقادا
ولولا أن أثرت الخلف فينا
وددنا لو محضناك الودادا
إيليا أبو ماضي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الأحد 2010/03/28 09:20:55 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com