عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > فلسطين > ضياء عواد > بُلبلان

فلسطين

مشاهدة
59737

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

بُلبلان

بروحي يا صديقي بُلبلانِ
إذا صمتَ الزمانُ يُغرِّدانِ
وبينهما عهودٌ باقياتٌ
بقاءَ الدهرِ في قلبٍ يُعاني
يمينَ اللهِ ما أنسى خليلي
ولا خصراً كعودِ الخيزرانِ
أُحدثُهُ عن اللُقيا فيبكي
ويتركني فَترنو عَبْرَتانِ
فَصَلي وإذكريني في قُنوتٍ
وَصَلي وإسكُبي دمعاً عصاني
ويبقى الحزنُ في العينينِ يبني
قصوراً من رحيقِ الأُقحوانِ
وهذا الليلُ لا ينفكُّ حتّى
أُقَضِّي العمرَ في عدِّ الثواني
أَراكمْ والرحيلُ يَدُقُّ بابي
ويدعوني لتركِ الزعفرانِ
وشوقٌ قد برى جسمي وإنّي
لأدعو اللهَ ضوءَ الزبرقانِ
سلاني يا خليلَيَّ سلاني
سلاني عن كحيلٍ قد سلاني
فهذا الخافقُ المكلومُ غنّى
فأبكى الكلَّ من إنسٍ وجانِ
وحتى الطيرُ في العلياءِ خارتْ
وأشجاها نحيبٌ من لساني
فقلتُ ودمعُ عيني فوقَ خدّي
نشيجاً من صميمِ العنفوانِ
جَفاني النومُ يا خِلِّي جَفاني
جفتني بعدكمْ كُلُّ الأَماني
جَفاني الوصلُ والأنفاسُ حرّى
وأَقلَقَ مُهجتي خفقُ الجَنانِ
أراني لا أُطيقُ البعدَ عنكمْ
وإنْ طالَ النَوى فمتى التَداني؟
فَوَيلي مِنْ حريقِ القلبِ وَيلي
وَوَيلي مِنْ فَحيحِ الأُفعُوانِ
وقيدي يستلذُ بِنخرِ عظمي
و روحي في سُمُوٍ وإتِّزانِ
فَيا قيدي ألا ترتاحُ يوماً
وتتركني أَعودُ لمنْ دعاني
أُريدُ الوصلَ والسجّانُ يأبى
ويتركنا فيمضي الفرقدانِ
لعلّكَ يا رفيقَ الدربِ تدري
بأنَّ الروحَ لا ترضى بثاني
فأنَّ القلبُ في صدري حبيساً
وصارَ الخدُّ مثلَ الأُرجوانِ
فيا خِلِّي سأبقى ثُمَّ أبقى
على عهدي وممتطياً حصاني
ويا أهلي ونِعمَ الأهلُ أنتمْ
غداً يأتي وأرجعُ في مكاني
جُروحُ الروحِ ليسَ لها طبيبٌ
فَجُرحُ الروحِ يبقى بإكتنانِ
ونارٌ في الضلوعِ لها هديرٌ
وليسَ لنارِ قلبي مِنْ دُخانِ
ضياء عواد

كُتبت هذه القصيدة في سجون الإحتلال الصهيوني
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الخميس 2007/12/13 01:03:55 صباحاً
التعديل: السبت 2012/03/31 06:03:24 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم