عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الأندلس > غير مصنف > ابن الأبار القضاعي البنلسي > تِلكَ الجَزيرَةُ أَقْبلَتْ تَنْوِيهَا

غير مصنف

مشاهدة
941

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

تِلكَ الجَزيرَةُ أَقْبلَتْ تَنْوِيهَا

تِلكَ الجَزيرَةُ أَقْبلَتْ تَنْوِيهَا
سُحبٌ تَنَالُ بِسَقْيِها تَنْوِيها
فِي البَحْرِ لَمْ تَبْرَحْ فَمَا جَدْوَى الحَيا
وَالبَحْرُ يُبْعَث بِالسحائِبِ فِيها
فَخْراً لَهَا بِرِئاسَةٍ حَكَمِيَّةٍ
تَنْمِيهِ لِلْعَلياءِ أَو يَنْمِيها
ألِفَتْ أَبا عُثمانِها ذا سيرَةٍ
عُمرِيَّةٍ تُولِيهِ مَا يُولِيها
فَتأَلَّفَتْه وَأزْلَفَتْه مُجَاهِداً
يَسْمُو لِكُلِّ رَمِيَّةٍ يُصْمِيها
نَدْبٌ إِلَى الخَيْرَاتِ مُنْتَدِب فَلَنْ
تَصْفُو الدِّيانَة بَعض مَا يُصْفِيها
ذات الإِلَهِ بِها عَلاقَةُ ذاتِهِ
تَعْلُو مظَاهرةً لِمَن يُعْلِيها
فَكَّ الرقابَ صَنائِعا مذْ قامَ لَمْ
يَنْفَكَّ يأْنِيها كَمَا يُؤنِيها
وَلَقَدْ كَسَا حَتَّى الصحَائِف جدَّةً
مِن جُودِهِ وَأَفادَها تَنبِيها
صدرَت وَقَدْ وَرَدت عَلَى مَعْنِ الهُدَى
فَتَكسبَتْ فِي حَالَتَيْها تِيها
لا زالَ ثَغْرُ سدهِ يَزْهَى بِهِ
ويعزُ عِزة مِن حماه شَبِيها
لَمْ آلُ مَدْحاً له وَخِلالِهِ
لَكِنْ عَجَزْتُ رَوِيةً وَبَدِيها
أزْرَى بِقَولِي فِي قُرَيش قَوْلُهُ
يا طُولُ فَخْر قضَاعَة بِأَخِيها
ابن الأبار القضاعي البنلسي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الاثنين 2007/06/11 09:37:30 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com