عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الأندلس > غير مصنف > ابن الأبار القضاعي البنلسي > ما حَالُ مَنْ جُثْمانُه وفُؤادُه

غير مصنف

مشاهدة
803

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ما حَالُ مَنْ جُثْمانُه وفُؤادُه

ما حَالُ مَنْ جُثْمانُه وفُؤادُه
قَد عاثَ فيه نُحولُه وجوَادُهُ
غَرِيَ الغَرامُ بهِ فَحَيثُ هُجُوعه
مِنْ قَبْل أنْ يَهْوَى فثَمَّ سُهادُهُ
فتَضَرّمَتْ مِنْ لَوْعَةٍ أنْفاسُهُ
وتصَرَّمَتْ في حَسْرَةٍ آمَادُهُ
وكأنَّما صَوْبُ العِهاد دُموعُه
وكأنَّما شَوْكُ القَتادِ مِهادُهُ
واهاً لَهُ مِنْ مُفْرَدٍ بِنَحيبِهِ
لَوْ كانَ يَجْمَعُ شَمْلَه إفْرَادُهُ
يَرْتاحُ للرَّوْضِ المَشُوقِ حَمَامُه
ويحِنُّ للبَرقِ الخَفوقِ فُؤادُهُ
ويَبيتُ بَينَ تَشَوُّقٍ يَقْتَادُهُ
وَلَعاً وبَيْنَ تأرُّقٍ يَعْتَادُهُ
والنّجْمُ يُسْعِدُه عَلى خلْعِ الكَرى
ومِن الشّقَاوَةِ في الهَوى إِسْعادُهُ
وهُناكَ يُنْكِرُه الضُّحى وبَيَاضُه
وهناكَ يَعْرفُه الدُّجَى وَسَوادُهُ
قَصَرَتْ مَسَافَةَ عُمْرِهِ حَسْنَاؤُهُ
فَأَطالَتِ البُشْرى بهِ حُسّادُهُ
وَغَدَت تَشُوبُ له المَوَدّة بالقِلى
وهوَ الصّريحُ صَفَاؤُهُ ووِدَادُهُ
حَجَزَتْ إِصَابَةُ نَفسِهِ وغَلِيله
وأنينه وعَويلُهُ أشْهَادُهُ
ولَقَد يُسَرُّ لأنّهُ يَا وَيْلَهُ
إن حُمّ عَنْ لَحَظَاتِها اسْتِشَهادُهُ
لا تَعْذِلُوهُ عَلى الهَوى فَمَدَارُه
وَكَفاهُ عُذْراً حَيثُ طابَ مُرَادُهُ
ابن الأبار القضاعي البنلسي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الثلاثاء 2007/06/05 11:10:37 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم