عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > فلسطين > عبد الرحيم محمود > فيمَ اِنفِرادُكَ لا أَنيسَ

فلسطين

مشاهدة
666

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

فيمَ اِنفِرادُكَ لا أَنيسَ

فيمَ اِنفِرادُكَ لا أَني
سَ تَراهُ في القَفرِ المُخيفْ
في رِبقَةِ الوَهجِ الحَرو
رِ وَغَلِّ عاصِفَةٍ عَصوفْ
وَصَبَرتَ لِلهوجِ اللَوا
فِحِ في الضُحى صَبرُ الأَنوفْ
أَرَضيتَ بِالصَحراءِ عَن
ظِلِّ المُنَمَّقَةِ الغَريفْ
وَطَلَبتَ وَحدَةَ راهِبٍ
فيها وَعُزلَةَ فَيلَسوفْ
هَل كُنتَ يَوماً في القُصور
رِ وَعِفتَ ضافِيَةَ القُصورِ
وَأَبيتَ أَن تُبنى عَلَي
كَ صُروحَ بُهتانٍ وَزورِ
فَنَجَوتَ لِلصَّحراءِ مِن
صَخَبِ المَزاهِرِ وَالزُمورِ
تَعلو عَلى نَغَمِ الأَني
نِ وَنَشجَةِ القَلبِ الكَسيرِ
أَم كُنتَ شاهِدَ مَصرَعِ ال
أَخلاقِ في البَيتِ الكَبيرِ
فَهَرَبتَ إِنَّكَ في الجَما
دِ إِذَن لَذو أَسمى شُعورِ
هَل كُنتَ قَطُّ مُجَنَّةً
مِن كيدِ باغٍ ظالِمِ
وَحَميتَ هامَةَ مُبتَلي
وَفَلَقتَ هامَةَ غاشِمِ
وَجَثُمتَ فَوقَ عِظامَهِ
فَصَرَخنَ تَحتَ الجاثِمِ
هَل كُنتَ سَدّاً فَوقَهُ
تَكبو مَطايا القاحِمِ
وَعَلى المَهامَةِ صُوَّة
تَهتَدي ضَلالَ الهائِمِ
إِن كُنتَ ذاكَ بَذَذتَ في ال
إِحسانِ خِلقَةَ آدَمِ
أَنتَ الوَحيدُ هُنا وما
لي لا أَقولُ أَنا الوَحيدْ
هَيمانُ لا أَدري الغُدا
ةَ طَريقَ مَنجاتي طَريدْ
وَإِذا قَعَدتُ كَما قَعَد
تَ أَضَرَّ بِالروحِ القُعودْ
وَالروحُ يا بَعضَ الجَما
دِ عَنىً وَمَحمَلُها بُؤودْ
تَأبى الجُمودَ حَصافَةً
مِنها وَيَأباها الجُمود
قُل لي إِذا لَكَ مَسلَكٌ
جَدَدُ وَمُطَّرَقٌ سَديدْ
عبد الرحيم محمود
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الاثنين 2007/05/28 11:30:29 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com