عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > غادة البدوي > الشمعة المحترقة

سورية

مشاهدة
217

إعجاب
2

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

الشمعة المحترقة

حملَ العلومَ أزاهراً وسعى
في الكونِ ينشرُ كلّ ماجمعا
الحرفُ يهمسُ في خميلتهِ
فدَعا إليهِ السطرَ ..واجتمعا
يُملي .. ويكتبُ طائعاً ألقاً
فرحاً يخبئُ سحرَ ما سمعا
صبَّ اليراعُ الحبرَ في ورقٍ
من نبعِ فكرٍ طالما كَرعا
وعلى العقولِ تناثرتْ عظةٌ
ضمَّ الفؤادُ حديثها ووعى
فإذا الحقائقُ نوَّرتْ أُفُقاً
مسحتْ سوادَ الجهلِ فانقشعا
هذا الذي وجدَ الحياةَ ضنى
رغم المتاعبِ نحوها اندفعا
إن أتعبتْ عيناهُ حِرفتُهُ
فوقَ الظّلامِ ضياؤها سطعا
يُمسي ويُصبح حالماً بغدٍ
ومعانقاً في الجوِّ ما ارتفعا
فوقَ الدفاترِ كفّه اتكأتْ
لتصحّحَ الخطأَ الذي وقعا
مسحَ الغشاوةَ والرؤى وضحتْ
جهلاً تربّعَ في النّهى دفعا
فإذا سألتَ أجابَ مبتسماً
أصغى ووضّحَ كلّ مانفعا
دبّتْ خُطاهُ وتابعتْ فغدتْ
فجراً لنشرِ رسالةٍ طلعا
يهبُ الوجودَ قصيدةً نُظِمَتْ
شهدَ الكلامِ بسبكها بَرعا
تُذكي صفاءَ الرّوحِ منْ مُثُلٍ
ورهافة الذوقِ الرّفيع معا
وترفقٍ بالخلقِ منْ خُلقٍ
رقّتْ شمائلُ طبعهِ فرعا
وَرَدَ المناهلَ للعلا ظَمئًا
نَهِمًا يعبُّ …بريّها ترعا
يتخطفُ الأفكارَ من كتبٍ
كالبرقِ تلمعُ كلّما اطّلعا
ويلمّها والذّهنُ متّقدٌ
كمتيّمٍ بغرامها ولعا
يحنو على الكلماتِ إن نطقتْ
وإذا أضاعَ حديثها هلعا
أأسَرّها الأشواقَ غازلها
فتالّقتْ وجبينها نصعا
وتقربتْ للقلبِ حيث بدا
رحبَ الفناءِ قوافلاً وسعا
صوتٌ جهورٌ بحَّ من تعب ٍ
قلبٌ كليمٌ يكتمُ الوجعا
ذابتْ مع الأعوامِ شمعتهُ
ملأ المشيبُ الرأسَ ماجزعا
رحلَ الصّبا النشوانُ ما أسفتْ
لمَّا نأى روحٌ ولا هَمِعا
سيظلُّ لو لَقِيَ الردى قصصاً
تروي مدى الأيّامِ ماصنعا
فجذورهُ السنوات مورقة
خُضْرَ الغِراسِ بأرضها زَرَعا
هذا الطبيب صنيعهُ، مثلاً،
لمّا لفكرٍ صائبٍ رجعا
قرأ العلومَ وغاصَ في لغةٍ
فهمَ المعاني بابها قرعا
وصروفَ نحوٍ خاضَ لجّتها
متوغّلاً في العمقِ مافزعا
بالجبرِ أبحرَ في معادلةٍ
كلّ الجهودِ لحلّها وضعا
وعلى رُبا التاريخِ كم سرَحتْ
عيتاهُ في الماضي الذي لمعا
من كلّ وادٍ زهرة أً خِذَتْ
وبكلِّ لونٍ شابها قنعا
فغدا طبيبا مبدعاً ينعتْ
ثمراتُ جهدٍ .. للقطافِ دعا
مسحَ الجراحَ لخافقٍ تعبٍ
لمّتْ يداهُ السّقمَ وانتزعا
داوى جميع النّاسِ من ألمٍ
والمجدَ من آثارهِ صنعا
غادة البدوي
من ديوان: ظمأ لماء الرّوح
بواسطة
غادة البدوي
الإضافة: الثلاثاء 2021/04/27 09:10:38 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com