عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > مصر > محمد ناجي > طلع الشعر علينا

مصر

مشاهدة
168

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

طلع الشعر علينا

مُنذُ سبعينَ أنتَ في الغَيْبِ آتِ
جِئتَنا هَبَّ الشِّعرُ بعدَ سُباتِ
ربَّةُ الشعرِ في حُبُورٍ وبِشْرٍ
قالتِ:اليومَ عُدتُ بعدَ شَتاتِ
طَلَعَ الشعرُ بعدَ أَفْلٍ علينا
ووداعٍ بفترةٍ ومَواتِ
نِصفَ مايو لَأنتَ منَّا أثيرٌ
غُرَّةٌ من شُهورِنا الطَّيِّباتِ
شهرَ مايو لو لم يَكُنْ فيكَ إلَّاهُ م
كَفاكَ الميلادُ عن مَأثَراتِ
حُزتَ يا سيِّدَ القريضِ علاءً
قد تَناهَىٰ بمَنزِلٍ للثِّقاتِ
ربَّةُ الشعرِ آثَرَتْكَ سَناها
ولَظاها قالتْ:فخُذْ، قُلْتَ:هاتي
قَبَسُ الشعرِ منكَ في قبضةٍ أَنَّىٰ م
لهُمْ قَبْضُ هذهِ الجَمَراتِ؟؟
أنتَ فينا مُرابِطٌ مثلُ نِيلٍ
زاخِرٍ أو كدِجْلةٍ والفُراتِ
يَبعَثُ اللهُ قَيِّمًا كلَّ قَرنٍ
يهتدي من هُداهُ كلُّ العُصاةِ
قد سألْنا ونحنُ أدرىٰ بِرَدٍّ
سُؤلُنا للغَوِيِّ ذي الغفَلاتِ
مَن تُرىٰ فارسُ القريضِ؟ أجِيبي
قالتِ الضادُ: سيِّدٌ من حُماتي
ثاقِبُ الفِكْرِ والأصالةُ نَهْجٌ
فأَقَلَّ القريضَ من عَثَراتِ
ورسولُ الخليلِ جاء إلينا
بعد يأسٍ للرُّسْلِ والمعجِزاتِ
***
صاحِ هيَّا نَذُد عنِ الحوضِ قد غُصَّ م
طويلًا من أَشعَبٍ مُقتاتِ
جاءتِ الجنُّ للقريضِ كشمسٍ
أفصحَتْ عنه هاتِهِ الظُّلُماتِ
جارَ قومٌ لَشَدَّ ما كانَ جَوْرًا
أنزَلوا الشعرَ مِن عُلا الدرجاتِ
إنَّ ذَوْدًا عنِ القريضِ لَفرضٌ
راسخٌ كالصيامِ أو كالصلاةِ
شُبْهةٌ غَضُّ طَرفِنا عن أُصولٍ
فاتَّقوا شرَّ هذهِ الشُّبُهاتِ
غَرَّكُمْ سهلُ نَظمِهِ دونَ قيدٍ
فأتيتُمْ بِمُنكَرِ الدعَواتِ
فاستقيموا يرحمْكُمُ اللهُ طُرَّا
إنما الشعرُ بِالْعَنا والأناةِ
صاحِبي دونَكَ اللواءَ فشَمِّرْ
وتَحَفَّز لقابِلِ الغزواتِ
مَن سِوَاكَ الجَسورُ يَحمي لواءً
في اصطِبارٍ وحكمةٍ وثَباتِ
***
يا بنَ دارِ العلوم إنْ تُنكِرُ الأُمُّ م
بَنيها فكيفَ شأنُ العِداةِ؟!
زامِرُ الحيِّ يُطرِبُ الأهلَ إلا
أنْ يَحيفُوا في الجَهْرِ والخَلَواتِ
هُمْ لدَينا إذا تأمَّلتَ صحبٌ
ناقِصو الشعرِ ناقِصو المَكرُماتِ
زَبَدُ القومِ ذاهبٌ كجُفاءٍ
ليس يُرجَىٰ فاعلَمْ سوىٰ الباقياتِ
لا يَضُرَّنْكَ كيدُهُمْ حيثُ كادوا
أتَحُزُّ الرياحُ في الراسياتِ؟؟
أنتَ فينا كَرَوْضةٍ قَطفُها دانٍ م
وهُمْ في خَوائهِمْ كالفَلاةِ
لو مضىٰ دهرُنا ولا سيِّدٌ في م
هِ وَجَدَنا هذا مِنَ السيئاتِ
محمد ناجي

علىٰ نغم الخفيف، ونُظِمَتْ بمناسبة ذكرىٰ ميلاد صديقي د.السيد خلف أبو ديوان.
بواسطة: محمد ناجي
التعديل بواسطة: محمد ناجي
الإضافة: السبت 2020/05/16 11:30:25 مساءً
التعديل: الأحد 2020/05/17 04:49:28 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com