عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > أسامة باكير > سنن الحياة

سورية

مشاهدة
176

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

سنن الحياة

أَلا بانَتْ سُلَيْمى لا تَؤوبُ
وَقَدْ تَأْسى إِذا بانَ الْحَبيبُ
قَرُبْتُ مِنَ الدِّيارِ وَبي حَنينٌ
فَضاقَ الْقَلْبُ وَاشْتَعَلَ اللَّهيبُ
فَجُزْتُ الدَّرْبَ لَمْ أَعْطِفْ إِلَيْها
وَقُلْتُ لِصاحِبي وَأَنا كَئيبُ:
أَلا لَوْلا تَعودُ بِنا الدُّروبُ لِ
ماضٍ راحَ حاضِرُهُ عَصيبُ
فَقَدْ تَشْقى بِما تَلْقاهُ دَهْرًا
وَتَطْلُبُهُ إِذا نابَتْ خُطوبُ
فَصَدَّقَني وَقالَ يُريدُ نُصْحي
وَأَهْنى النَّاسِ صاحَبَهُ اللَّبيبُ
فَإِنْ يَسُرَتْ عَلَيْكَ فَذو سُرورٍ
وَإِنْ عَسُرَتْ فَمِعْوانٌ نَجيبُ
وَإِنْ صَمَّ الْأَنامُ عَلَيْكَ أُذْنًا
فَمُسْتَمِعٌ بِلا ضَجَرٍ قَريبُ
وَإِنْ ضاقَتْ بِكَ الْأَيّامُ ذَرْعًا
فَصَدْرُ الْخِلِّ مُنْشَرِحٌ رَحيبُ
وَمَنْ تَقٌسو عَلَيْهِ مُعَقِّباتٌ
فَماضيهِ لِحاضِرِهِ طَبيبُ
وَلَيْسَ بِراجِعٍ زَمَنٌ مَرِيمٌ
وَمَنْ رامَ الرُّجُوعَ فَقَدْ يَخيبُ
وَلا تَدْري بِما تُخْفي اللَّيالي
وَأَعْجَزُ مِنْكَ عَرّافٌ كَذوبُ
فَلا تَفْرَحْ وَلا تَجْزَعْ وَعادِلْ
فَإِنَّ الدَّهْرَ مُضْطَرِبٌ لَعوبُ
أسامة باكير
بواسطة: أسامة باكير
التعديل بواسطة: أسامة باكير
الإضافة: الأحد 2020/05/10 04:55:39 مساءً
التعديل: الأحد 2020/05/10 06:19:15 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com