عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > عمر هزاع > إِلى مَقامِ التَّخَلِّي

سورية

مشاهدة
266

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

إِلى مَقامِ التَّخَلِّي

إِلى رَبعِيَ الخالِي
انتَبَذتُ
بِظِلِّي..
أُفَتِّشُ عَنِّي
فِي السَّرابِ المُضِلِّ..
ثَلاثَةُ أَرباعي مِنَ الضَّوءِ..
رُبَّمااا..
وَلَكِنَّ ذاكَ الرُّبعَ..
يُظلِمُ كُلِّي..
لِخَمسِ بَراءاتٍ
شَكَتْ أَربَعِينَةٌ مِن العُمرِ
حَيرى:
مَن عَلَيَّ؟! وَمَن لِي؟!
فَرَدَّدَ لُغزٌ مااا..
بِصَوتٍ مُجَرَّحٍ:
إِذا اسطَعتَ تَقطيبي؛ ظَفَرتَ بِحَلِّي
فَفَرَّطتُ بِي..
مِن حَيثُ أَمسَكتُ..
مُرغَمًا..
لِأَشغَلَ فِي رُوحي..
مَقامَ التَّخَلِّي..
وَمِن كُوَّةٍ ظَلمااا..
لِأُخرى عَمِيَّةٍ..
نَظَرتُ..
لِطَيفٍ..
بِالضِّياءِ..
مُطِلِّ..
وَأَوقَدتُ..
فِي أَكفانِيَ السُّودِ..
شُعلَةً..
وَحَرَّرتُ..
غُولَ الحُبِّ..
مِن قَيدِ غِلِّي..
ثُنائِيَّةُ الذِّبحَينِ..
ما بَينَ:
مَولِدي وَفِديَةِ إِعدامي..
تُفَسِّرُ تَلِّي..
وَقُطبِيَّةُ الضِّدَّينِ..
بَيني..
تَشُدُّني..
إِلى أَكثَرٍ ظامي..
يَمُصُّ أَقَلِّي..
لَعَلَّكَ؛ يا بنَ الماءِ؛ أَصبَحتَ يابِسًا؟!
تَساءَلَ مَجرايَ الذِي .. ..
أَم لَعَلِّي؟!
أُثَبِّتُ طَميَ الضِّفَّتَينِ..
وَلَم تَزَلْ تُقَلِّبُ سِرَّ النَّهرِ..
كُلَّ تَجَلِّ..
لِتُدرِكَ أَصفارَ اليَسارِ
عَدِيمَةً
وَكَيفَ تَنامَتْ
فِي اليَمِينِ الأَجَلِّ
وَتَفهَمَ..
أَنَّ:
الكَونَ يَمتَدُّ داخِلي..
وَأَنِّكَ:
ما جاوَزتَ عَنهُ مَحلِّي..
وَأَنَّ:
نَواةَ الحَقِّ..
أَصلُ فَسِيلَتي..
وَأَنَّ:
فَسادَ الخَلِّ..
مِن دُودِ خَلِّي....
عمر هزاع

لزومية
بواسطة: عمر هزاع
التعديل بواسطة: د. عمر هزاع
الإضافة: السبت 2020/05/09 07:08:37 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com