عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > عمر هزاع > تراتيل

سورية

مشاهدة
256

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

تراتيل

قَد غادَرَ الشُّعَراءُ مِن أَرضِ الشَّقاءِ
إِلى الفَضاءْ!
وَحدِي؛ هُنا؛ سَأَظَلُّ...
حَيثُ جَمِيعُهُم: طارُوا بِأَجنِحَةِ الضِّياءْ!
وَجَمِيعُهُم: صارُوا يَرَونَ اللَّهَ
فِي ما يَنسِجُونَ مِن الهَواءِ
وَيَملَؤُونَ مِنَ الخَواءْ!
سَأَظَلُّ فِي طِينِيَّتِي...
وَحدِي؛ هُنا؛ فَجَمِيعُهُم وَكَما تَرَينَ الآنَ: ماءْ!
يَتَمَرَّدُونَ عَلى البِداياتِ العَتِيقَةِ
يَهزَؤُونَ بِالاِنتِماءِ
وَيَكفُرُونَ بِكُلِّ أَسبابِ الفَناءْ!
الخالِدُونَ!
الكامِلُونَ!
الآلِهاتُ!
الأَنبِياءْ!
الشَّاعِرُونَ بِرُغمِ ما فِي جَوفِهِم مِن قَعرَةٍ بِالكِبرِياءْ!
الغائِرُونَ إِلى الحَضِيضِ!
كَأَنَّما هُم صاعِدُونَ إِلى السَّماءْ!
وَحدِي؛ هُنا؛ فابقَي مَعِي حَوَّاءُ نَجتَرِحِ الغِناءَ مِنَ العَناءْ!
لِنُجَرِّبَ الأَشياءَ...
كَي نَستَلَّ إِرثَ الجَنَّةِ الأُولى مِنَ الصَّلصالِ
نَسكُبَ ظِلَّنا قارُورَتَينِ
إِذا تَخَلَّلَنا المَساءْ!
لِنَقُولَ لِلشَّيطانِ:
لا تُفَّاحَ! لَكِن.. فاختَبِرْنا رُبَّما بِالكَستَناءْ!
لِنَدُورَ عَبرَ مَتاهَةِ المَعنى
وَنَختَرِعَ الحُرُوفَ
كَما نُحِسُّ بِها...
وَنَنطِقُها...
لِأَوَّلِ مَرَّةٍ عِندَ الهِجاءِ...
كَما نَشاءْ!
وَلِنُطلِقَ الأَسماءَ
نَنقُشَ أَبجَدِيَّاتِ اللِّقاءِ مِنَ اللِّقاءِ
وَلَيسَ مِن مَحضِ الخَيالِ
أَوِ الهَباءْ!
ظَلِّي مَعِي...
نَطفَقْ بِأَوراقِ العَراءْ!
وَامشِي عَلى جُرحَينِ مِن حاءٍ وَباءْ!
عمر هزاع
بواسطة: عمر هزاع
التعديل بواسطة: د. عمر هزاع
الإضافة: السبت 2020/05/09 07:07:33 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com