عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > السعودية > أبو إبراهيم محمد الشويعر > و تغنَّيْتُ بمَية

السعودية

مشاهدة
317

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

و تغنَّيْتُ بمَية

أ ميَّةُ قلبي لهفةً يتضرَّمُ
وعينيَ حرَّى باللواعجِ تسجُمُ
تموجُ بيَ اللأواءُ من كل جانبٍ
كأنِّي غريقٌ والرزيَّةُ تلطمُ
تنامُ البرايا ماتغطُّ مشاعري
عليَّ ضوارٍ من غرامِكِ تهجمُ
وكلُّ إلى حيث المسرةُ يغتدي
وإنِّي إلى حيث النوائبُ أَقْدُمُ
فكم من محبٍّ نال في الحبِّ شفَّهُ
وقلبي على نار النوى يتجهَّمُ
تجرَّعتُ كأس البينِ حتى كأنني
أرى الموتَ في حبي لميَّة يُرسمُ
علِقْتُ بها ... ما انفكَّ قلبيَ هائمًا
يخوض غِمار الحبِّ لا يتجمْجمُ
لها مقلةٌ جلَّ الذي خطَّ حسنَها
بها يهتدي الأعمى ويلْهجُ أبكمُ
وضافٍ كهُدَّاب الدمقسِ مرجَّلٍ
وأتلعَ مصقولٍ فلا يتثلَّمُ
وقدٍّ كغصنِ البانِ أهيفَ ناحلٍ
إذا ما مشت خُطْواتُها تترنَّمُ
أساريرُها تبدو وإنْ هِيْ تلثَّمتْ
كأنَّ ضياءَ الفجْرِ عنْهنَّ يَبْسُمُ
خَلاقٌ وخُلْقٌ ينتظمْن كعقدها
رؤُوْدٌ بآياتِ البهاء تنعَّمُ
يذوقُ المنى سحَّاءَ من نال قلبَها
لها من فؤاد الكهلِ دارٌ ومعْلمُ
كأنِّي وذكراها نديما جذيمةٍ
لها القلبُ يُلقي ما حوى ويُسلِّمُ
فيا لائمي أقصرْ ... فلستُ بغيرها
أهيمُ ولا بالغانياتِ أُتيَّمُ
ركِبْتُ الأسى طوعًا أرومُ وصالها
أكابدُ كيْما باللذاذةِ أطْعَمُ
وماضٍ ولو يفنى الفؤادُ صبابةً
فإنَّ البِلى في حبِّ ميَّةَ مغْنمُ
أبو إبراهيم محمد الشويعر
التعديل بواسطة: أبو إبراهيم الشويعر
الإضافة: الثلاثاء 2020/05/05 04:14:33 مساءً
التعديل: الثلاثاء 2020/05/05 05:20:56 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com