عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. عامِّي > العراق > كوكب البدري > موَّالُ نايٍّ عراقيّ

العراق

مشاهدة
391

إعجاب
1

تعليق
1

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

موَّالُ نايٍّ عراقيّ

ربوعُ الصِّبا أنّتْ وتاقتْ لمبسمٍ
تلظّى سناهُ من فؤادٍ تلوّعا
وتاقتْ لبيتٍ في ثناياه موئلي
وقد غابَ أهلوهُ فناحَ وصَدّعا
فإنْ جرَّحَتْني في الدّروبِ مغاربٌ
وَجُرِدْتُ عن غصنِ النّهارِ مُضَيّعا
جثوتُ على رملِ الدّيارِ وقد غدتْ
ملامحُها ترجو قلوباً وأضلعا
تمدُّ الأيادي في خشوعٍ كأنّها
تنادي ظلالَ القادمينَ تَوَجّعا
هي العبراتُ الجلدُ تلقي بظلّها
على أنقياء الدّارِ حين تَصَدّعا
فترسو على جرحِ المسافاتِ دمعةٌ
لها كانتِ الأسوارُ تبدي تمنّعا
فسقياً لأيّامٍ بأهدابها غفا
شتاءٌ مطيرُ الشّوقِ ذابَ وأينعا
سقاها ودادُ الشّمسِ نبعَ محبةٍ
وألف اعتذارٍ كي تضيءَ وتسطعا
فأينَ الكماةُ المفتدونَ عيونَها
وأين السّراة العابرونَ تطوّعا
وأين همامٌ كان للبيتِ بيرقاً
يمدُّ خيوط الشّمسِ جسراً لِمَنْ سعى
ففي شَغَفِ الأنهارِ جنّتْ قصائدي
وبتُّ من الأشواقِ ناياً مُرَوَّعا
فمالي إذا غنّتْ مواويلُ وردتي
تمايسني الذّكرى جمالاً مبرقعا
فأحملُ حزنَ النّاي في كفِّ طارقٍ
يدقُّ على باب الإيابِ لأرجعا
فلولا اغتراب الرّوح ماضجّ مدمعٌ
ولا ضمّت الأيامُ كفّاً مودعا
كوكب البدري

كتبتها عند بوابة تكريت وكانت آثار الدّمار موجعة بعد النّزوح عنها
بواسطة: كوكب البدري
التعديل بواسطة: كوكب البدري
الإضافة: الثلاثاء 2020/05/05 06:38:56 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com