عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > اسماعيل حقي حسين > فرعون

العراق

مشاهدة
133

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

فرعون

مَنْ عساني في الظّما أُرجِأه ْ
خانني النَّهرُ وباعتْنِي امرأه ْ
أخلفاني في  المرايا كِسَفاً
كان وجهي بيدَ قلبي أخطأه ْ
أيُّها المنأى أيا قلبي الذي
كان في جَنبيّ مثلَ اللؤلؤهْ
ذبلتْ كلُّ العصافيرِ ظما
وطغتْ كلُّ النوايا السَّيِّئه ْ
تلكَ أحلامي التي ضيَّعتُها
لم تزلْ ترنو بعينٍ مُطْفَأه ْ
مَنْ عساني مُستَحِثٌّ سيفَهُ
صدِئ السّيفُ ..وأبلى صدأه ْ
ليس فرعونُ الذي استَنصرتُهُ
بمجير ٍ لجراحي المنكأه ْ
ليس بالعائدِ لي من إبلي
مَنْ أبيحتْ في الّليالي المخبأه ْ
ايُّها المسجونُ في أشجانهِ
وهو يرنو للأماني المبطِئه ْ
قدْ تَمَطّى الّليلُ في إغفائه ِ
وارتمى الفجرُ بحضنِ المدفأه ْ
واشترى الشَّمسَ مُرابٍ طبعه
يشتري من كل صبح ٍ منشأه ْ
بيعتِ الأحلامُ في وهج ِ الضّحى
واشترى كلُّ خبيثٍ مبدأه ْ
***
من عساني والأماني قاربٌ
يقحمُ الأمواجَ يبغي مرفأه ْ
أن أجوسَ الشّمسَ في عليائها
بيدٍ خذلى  وساقٍ مبطئه ْ
قد تناخى النوق فيما بينهم
ذلك الحلمُ الذي لم نبدأه ْ
ذلك الجامحُ في عليائِه
أكلَ الطّعمَ الذي كم أخطأه ْ
دارتْ الأنخابُ في ساحاتِه
وانتشى الباغونَ كاس التّهنئه ْ
وتهاوى المهرُ في كاساتِهم
بعدما انهارتْ وعودُ الثأثأة ْ
ونعتْ تلكَ الصّحارى نجلَها
وانطوى نصرٌ بثوبٍ رقّأه ْ
اسماعيل حقي حسين
التعديل بواسطة: اسماعيل حقي حسين
الإضافة: الثلاثاء 2020/05/05 05:51:02 صباحاً
التعديل: الثلاثاء 2020/05/05 11:28:48 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com