عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > حسن الجزائري > شموخُ العلم

العراق

مشاهدة
57

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

شموخُ العلم

رَآكَ الوَحيُ في المعراجِ تَزدَهِرُ
كأنَّ الشَّمسَ إِنْ حادَتهُ تَنحَدِرُ
فيا لِلشَّمسِ إِذما الغيمُ لازَمَها
كَظِلِّ المرءِ في الظَّلماءِ ينتَحِرُ
فَحاكَ القلبُ مِنْ أنياطِهِ صوراً
وهل في صورةٍ يَتَجَسَّدُ القَمَرُ؟
وهل تُبقي يَدُ الأنهارِ صورَتهُ؟
إذا ما الرَّسمُ في الأصباحِ يَنكَسِرُ
وَلَمّا سارَ ذاكَ الضَّوءُ وانهَدَمَتْ
أتى موجٌ ومِنْ أقصاهُ يَعتَذِرُ
كأنَّ الصِّنوَ موسى والعلومُ عصا
بِكُلِّ الأرضِ عَينُ العِلمِ تَنْفَجِرُ
وَفَخْرٌ لِلعلومِ اليومَ مولِدُهُ
وَحَقٌّ لِلعلومِ اليومَ تَفْتَخِرُ
فَكانَ العِلمُ موروثاً لِباقرنا
كورثِ المالِ في الأنسابِ يَنحَصِرُ
رَقى كالبَدرِ في الآفاقِ مُكتَمِلاً
وينأى عَنْ دُعاةِ العلمِ ما احتَكَروا
يَدورُ الدَّهرُ والأزمانُ تَتبعُهُ
وَرَحلُ الخَلقِ عِنْدَ السِّبطِ تَنْكَدِرُ
بَنَيتُ لَهُ مِنَ الأشواقِ أضرِحَةً
فَظَنَّ التُّربُ أنَّ العِلمَ يَحتَضِرُ
فلا تأبى فَدورُ المَوتِ ما صدَقَتْ
وظَنُّ التُّرب أنَّ المَوتَ يَحتَقِرُ
شُموخُ العِلمِ في أكواخِ صاحِبِهِ
وَقَصرُ الجَّهلِ مهما شاخَ يَندَثِرُ
حسن الجزائري

قصيدة في ذكرى ولادة الإمام الباقر (عليه السلام)، انتهيت من كتابتها يوم الخميس/21/6/2018.
التعديل بواسطة: حسن الجزائري
الإضافة: الثلاثاء 2020/04/28 04:39:44 مساءً
التعديل: الأربعاء 2020/04/29 05:45:27 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com