عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > حسن الجزائري > فَقدَ الجَّواد

العراق

مشاهدة
46

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

فَقدَ الجَّواد

تَرَكتُ العِشْقَ كَيْ أُنجي فُؤادي
وأُنجي مُهجَتي غُربَ البِلادِ
فَمَنْ يَعبَقْ غِمارَ الحُبِّ شَوقَاً
يَجِد وَصلاً لَهُ بابَ المُرادِ
عَلامَ الكَونُ في حُزنٍ تَجلّى
وَكَونُ اللهِ وشِّحَ بالسَّوادِ
فَمُذ أَشجارُ طه إِصطَفاقَتْ
شَكَتْ أَغصانُها فَقْدَ الجَّوادِ
إِليكَ الوحيُ مِنْ أُفقيهِ نادى
وَرَدَّ الطُّهرُ نِعمَاً لِلمُنادي
وَصَلى اللهُ مِنْ عَرشٍ وَسَلَّمْ
على مَنْ ذاقَ مِنْ سُمَّ الأعادي
كَشَمسِ اللهِ مُذ داروا عَليها
وَظُلماً أُسكِنَتْ ظُلمِ البَوادي
كَموسى والنَّهارُ إِذا تَجلّى
تَخالُ النَّاسَ عُمياً في رُقادِ
يُشَقُّ البَدرُ لا تَدري على مَنْ
بِأَنَّ اللهَ أَعلَنَ بِالحِدادِ
فَيَبنَ الجُّودِ قَد ناحَتْ سَمائي
وَضاقَتْ حَولَنا السَّبعُ الشِّدادِ
وَفاضَ النَّهرُ مِنْ دَمعِ التَّلاقي
وَسالُ الدَّمعُ مِنْ عَينِ الجَّمادِ
فَفَاضَتْ رُوحُهُ سَعياً بِشَوقٍ
لِلُقيا رَبِّها رَبِّ العِبادِ
فَيا مَنْ زَارَ موسى زُر جَواداً
وَأَبلِغهُمْ خِطابي لِلمَعادِ
حسن الجزائري

قصيدة في ذكرى استشهاد الإمام الجواد (عليه السلام)، انتهيت من كتابتها يوم السبت/12/8/2017.
التعديل بواسطة: حسن الجزائري
الإضافة: الثلاثاء 2020/04/28 04:26:49 مساءً
التعديل: الأربعاء 2020/04/29 05:20:30 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com