عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > حيدر التميمي > عيناكِ

العراق

مشاهدة
208

إعجاب
3

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

عيناكِ

عيناكِ أُغنيةٌ يشدو بها الوَدَقُ
يغفو انتشاءً على ألحانِها الأَرَقُ
عيناكِ ومضةُ عُشقٍ في الحشا قَدَحَتْ
ناراً يُحدّثُ عن اِضرامِها الحَدَقُ
عيناكِ ملحمةٌ خُطَّتْ بقافيةٍ
لايبلُغَنَّ مداها الحبرُ والوَرَقُ
عيناكِ ياسَمَرَ العُشّاقِ يرقَبُها
النّجمُ والكأسُ والسُّمّارُ والغَسَقُ
يخشاهُما سيّدُ الرُّبّانِ .. لاعُجَبَاً
اِذ كادَ يغرقُ في أمواجِها الغَرَقُ
فالقلبُ أبحَرَ والأضلاعُ أشرِعَةٌ
يزيدُهُ الموجُ أشواقاً فيعتلِقُ
فأينَ شاطئُكِ المعهودُ في خَلَدي
حتّامَ أبحرُ والأمواجُ تصطفِقُ
ياكُنهَ روحي ويا أسرارَ موطِنِها
بيني وبينِكِ اِلّا الموتُ مُفتَرَقُ
فمَوطنُ الرّوحِ سرٌّ لستُ أدرُكُهُ
حتى تُلامسَ فاهي حينَ تنزهقُ
ألا دَعي لومةَ العُذّالِ واقتربي
فالصّبرُ من أَلَقِ الأعمارِ يسترقُ
قد ودَّعَ الليلُ عيني وهي شاخصةٌ
حتى أطلَّ على أجفانِها الشَفَقُ
هلّا بهِجعَةِ ليلِ استجيرُ بها
تروي العيونَ رُقاداً وَهْيَ تأتَرقُ
أوقدتِ نأياً حنايا القلبِ من زمنٍ
متى يبُلُّ وِصالاً قطرُكِ الغَدِقُ
فهل ثنايا قلوبِ العاشقينَ بها
ظلمُ الأحبَّةِ من أطباعِها خُلُقُ
اِلامَ يامُتلفي حتّامَ ياأملي
ترنو عيونُكَ والأحشاءُ تحترقُ
حيدر التميمي
التعديل بواسطة: حيدر التميمي
الإضافة: الأربعاء 2020/04/22 10:03:36 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com