عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > محمد مصطفى القدور > خيام

سورية

مشاهدة
88

إعجاب
2

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

خيام

أقلتني من الظهران روحي
جناحاها لكم عطفٌ ورفق
وهامت بي تراتيل البوداي
فثغرٌ باسمٌ،والوجه طلقُ
أطوِّف فوق أجملها اخضرارا
ويحملني لكم ودٌ وعشقُ
فتعشب في ثرى الذكرى ضلوعي
وقلبي نبضه رجف ٌ وخفقُ
أصيخ الى الخيام فأخبرتني:
عِظامُ القوم للآلام زُرْقُ
تئن وفي حناياها الثكالى
حنين النيب لا غيمٌ وبرقُ
مآسٍ بين أعمدة حيارى
ولا لمصابها كبدٌ ترقُ
هنا سارة هنا عيسى ينادي
هنا فواز لم يحمله أفق
هنا الجوع المعشش في الحنايا
وهل للجوع عهدٌ مستحقُ؟
هنا فقدتْ أكابر مقلتيها
فما بين الضيا والعتم فرقُ
هنا ما طار صوتٌ كارثيٌ
وما طارت به للكون وِرْقُ
خيام اللاجئين وإن تناءت
أقول وقولتي حقٌ وصدقُ
بها اختلطت مفاهيمٌ جسامٌ
وتحت قبابها يعتاش خلق
فلا غرف الجنان كما عهدنا
ولم يبقَ لهنَّ اليوم نسقُ
ولا خِدرَ الغواني في بلادي
له سورٌ وأحراسٌ وطرقُ
آيا ليل الشآم فليت شعري
ألم نشق بما نلقى ويشقوا؟
أتنفض عن كواهلها غبارًا؟
و بين ضلوعنا الوطن الأحق
فلا بغداد تبكيها جراحي
ولا بيروت في البلوى دمشق
بني سورية اطرحوا الاماني
وألقوا عنكم الاحلام ألقوا
محمد مصطفى القدور

حينما نظرت لخيام اللاجئين السوريين ، ومايقع لهم على مرأى ومسمع.....وكانت القصيدة مجاراة لأمير الشعراء أحمد شوقي .
التعديل بواسطة: محمد مصطفى القدور
الإضافة: الثلاثاء 2020/04/21 06:40:50 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com