عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > أحمد الصيعري > طَلْقَة

اليمن

مشاهدة
184

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

طَلْقَة

غصن هنا، آوى الحمام الحائِرا
طفلٌ يمد إلى لماه عصائرا
أمٌ تسرح بنتها، كقصيدةٍ
بكرٍ تسرح ليلها المتناثرا
سُوّاح سوق المِلح، باصُ مدارسٍ
شيخٌ يقصُّ، فتىً يمزّ سجائرا
وعمامةٌ عبرتْ تلفُّ جنونها
وعباءةٌ عبرتْ تُثيرُ مآزِرا
توراةُ هلَّ هنا وإنجيلٌ ذرى
حباً، وقرآنٌ أقام أزاهِرا
عودٌ يدندن، رقصةٌ، بَرَعٌ، ونحتٌ
حميريٌّ لم يزل متواتِرا
والحب إن وافى ليخطب خطبةً
كانت له كل القلوب منابرا
صوتٌ، وضج الكون،، أُنظُرْ،،، طلقةٌ
وإذا المشاتل تستحيل مقابرا
ماكان ياوطني بآخر قاذفٍ
فوق الذين بكوا، ولستَ الآخِرا
مابل وجهك قد أضاع ملامحي
مابال وجهي قد أحيل دفاتِرا
هل كان يلزمنا رصاصٌ قاتلٌ
حتى تكونَ رؤىً وأصبحَ شاعرا
حسْبُ التراب من المصائب أن من
رباه بين يديه أصبح زائِرا
فكمنجة المغنى تبدل عودها
سيفاً، يدندن أضلعاً وحناجِرا
وحمام ذاك الغصن خَنجَرَ غصنه
من ذا الذي وهب الحمام خناجرا
أنا من أنا، لا شيء إلا نطفةٌ
هربت إلى رحمٍ فصارت ثائِرا
أنا هجرةٌ كُتِبَتْ، فهل من موطنٍ
في الأرض لا أدعى عليه مُهَاجِرا
أنا ما كرهت سوى الغياب، وكل من
نزلوك كنت لهم طريقاً عاطِرا
أنا ماكفرت، فمذهبي حبي، ومن
عرف المحبة، كيف يصبح كافرا!
أحمد الصيعري

كتبت في تاريخ 02/2017
التعديل بواسطة: أحمد الصيعري
الإضافة: الاثنين 2020/04/20 09:36:29 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com