عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > أحمد الصيعري > خارِجَ النّسَق

اليمن

مشاهدة
257

إعجاب
3

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

خارِجَ النّسَق

قالت ألا تنتهي من شِعْرِكَ النَّزِقِ
فقلت كيف وفي عينيكِ مُعتَنَقي!
قد صِرتُ بَعدَكِ تنتالوس محتجزًا
في لعنةِ الجوع بين الغصنِ والغرقِ
منذُ افترقنا وقلبي ضاع يونُسُهُ
وكان من غسقٍ يهوي إلى غسقِ
خلقتُ حضنَكِ شعرًا كي أعانقه
وكان طيفُكِ مائي والهوى علقي
وقلتُ كوني فجلّى الشعر لي جسدا
يكاد يحرقني من شدة الألقِ
كمثل آدم في الجنات كنتُ أنا
وكنتِ حواء، كنا بعد لم نُفِقِ
فوسوس النأي أن مدّوا أناملكم
حتى انزلقنا عليهِ شرّ مُنزلَقِ
وعندما كُشِفَتْ في النأي سوأتُنا
طفقتُ أخصف من قلبي ومِن حَدَقي
وكنتُ أرنو، إلى نجمٍ يراقبنا
فقال لي لا تخف من وحشةِ الطرقِ
فقلتُ أخشى سقوطي، والهوى حُفَرٌ
فقال إن سقوط العاشقينَ رُقِيّْ
فلندخُلِ الحبَّ نارًا لا سلامَ بها
فأكذبُ الحب ما يخلو من الحُرَقِ
يا زمزماً مِن هوىً مازلتُ أشربهُ
فليس ثمة فيهِ آخر الرمقِ
تطيرُ نحويَ من عينيكِ فتنتها
كما يطير شهابٌ خلفَ مُستَرِقِ
إذا مشيتِ أرى الأزهار نابتةً
كأن مشيكِ مِن حرثٍ ومن ودَقِ
وإن رقصتِ أرى الألحان كاعِبةً
كأنما خلقت من كعبك القَلِقِ
وليس ثم كمانٌ شُدَّ من عِنَبٍ
مثل الذي شُدَّ بينَ الخصرِ والعُنُقِ
الفاتناتُ كِتابٌ ماوجدتُ به
سواكِ من كلماتٍ خارج النسقِ
ومذ شرِبتُكِ لم أنطق بقافيةٍ
إلا تناثرْتُ من شيحٍ ومن حبَقِ
أنا الذي لم أكن في الشعر غير رؤىً
تمشي إلى نفَقٍ يمشي إلى نفَقِ
وليس شعريَ إلّا شَعرُكِ انفَلتَتْ
خُصْلاتُهُ منكِ، فانكبَّتْ على ورقي
أحمد الصيعري

كتبت في تاريخ 03/07/2018
التعديل بواسطة: أحمد الصيعري
الإضافة: الاثنين 2020/04/20 09:25:54 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com