عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > رنا رضوان > مازال صوتكَ

سورية

مشاهدة
324

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

مازال صوتكَ

في الروحِ آهٌ.. بها الأحشاءُ تشتعلُ
وفي رثائكَ دمعُ القلبِ ينهملُ
إنَ المَنيّةَ حقٌّ ليسَ ننكرُهُ
وقد أتتكَ .. ولكنْ قد هوى جَبَلُ
وجفّ نهرٌ فنحنُ اليومَ في ظَمَأٍ
إذْ كُنتَ نهرَ علومٍ منهُ ننتهلُ
اللهُ أكبرُ ..لايبقى بها بشَرٌ
ولايفيدُ حَكيمٌ إنْ دَنا الأجَلُ
رَحلتَ ياحسنُ الحفّارُ فانكسرتْ
منّا الضلوعُ بحُزنٍ ليسَ يُحتملُ
غادرتَ أرضَ فَناءٍ لابقاءَ بها
وأنتَ نحو خلود الله ترتحلُ
مازالَ صوتُكَ فينا لايُفارقُنا
بينَ المساجدِ مثل العطرِ ينتقلُ
قضيتَ عُمرَكَ في مدْحِ الرسولِ بهِ
بصوتكَ العذبِ والعُبّادُ تنفَعلُ
نبكيكَ في لوعةٍ طالتْ لواعجها
في الأرضِ أوّلُها بالنجمِ تتّصلُ
علمٌ ورأيٌ وأخلاقٌ سَمَوتَ بها
والعلمُ إلاّ مع الأخلاق يكتملُ
ماكُنتُ أحسبُ أنّ الحُزنَ يسكُنني
وللّيالي جراحٌ ليسَ تندملُ
حتّى رأيتُكَ في نعْشٍ تطوفُ بهِ
أيدي المُصلّينَ نحو القبرِ قد وصَلوا
فها هُنا وقفتْ رُوحي توَدّعُهُ
وكنتُ مثلَ التي ضاقتْ بها السُبُلُ
مرّتْ كثيرٌ من الأحداثِ في حلبٍ
لكنّ يومكَ يبقى الحادثُ الجَللُ
إنّا عليكَ لفي حُزنٍ وَفي ألَمٍ
يبقى .. ونبقى به للهِ نبتهلُ
بأنْ تفوزَ بجنّاتِ الخُلودِ بها
شفيعُكَ المُصطفى والقَولُ والعَملُ
فَنمْ قريراً بمثواكَ الأخيرِ بهِ
سَقى تُرابكَ غَيثٌ دائمٌ هَطِلُ
رنا رضوان

في رثاء مدّاح الرسول وشيخ المنشدين (حسن حفار)
بواسطة: رنا رضوان
التعديل بواسطة: رنا رضوان
الإضافة: الأحد 2020/04/19 03:53:41 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com