عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > المغرب > تفالي عبد الحي > الأعمى

المغرب

مشاهدة
489

إعجاب
3

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

الأعمى

تريدُ الحياةَ كباقي البرايا
و كيف لكَ البعْدُ عنْ ذا القضاء
عماك غدا حاجزًا للوصول
إلى عيشة طقْسها ذو صفاء
فقدْتَ الضياءَ فهاج الظلامُ
وضاق الوجودُ بفقْد الضياء
يجيء الربيعُ بكلِّ الفُتون
و أنتَ تظلُّ حبيسَ الشتاء
فلا تبْصرُ الزهْرَ يضْحي ويمْسي
لتلك الروابي كأبهى غطاء
ولا تبْصر الطيرَ فوق الغصون
و طوْرًا يحلِّقُ ملْءَ الفضاء
ولا تبصر النهرَ يرنو إليك
و يدْعوك حبًّا إلى الارتواء
أمامك كلُّ الجمال الفريد
و أنت بعيدٌ عن الانتشاء
فلا شيْءَ يعْنيك في الحسْن حتى
ولوْ ظلَّ منْتشرًا في العراء
تساوى لديكَ الدجى والضياء
وما لهما نفْسُ نوْع الرداء
تظلُّ وحيدًا كمثل الغريب
و ما للغريب سوى الانزواء
تَودُّ الوصولَ إلى ما تريد
و لكنَّه دائما عنْكَ ناء
يحاصرُكَ الهمُّ منْ كلِّ صوْبٍ
فيمْنعُ عنكَ وصولَ الهناء
تظل جروحكَ دون التئام
و يُبكيكَ صعْبُ حُصول الشفاء
وتحْملُ عبْء الحياة الثقيلَ
و ليس لعبئكَ أيُّ انقضاء
ويحْدوك خوفٌ إذا ما مشيتَ
فيجْعل مشْيكَ دون اسْتواء
إذا ما أردْتَ اكتشافَ الأُمور
وجدْتَ الكثيرَ من الالتواء
فيا أيُّها الناس لا تتْركوه
يعيش وحيدًا حليف الشقاء
أصيخوا إليه فدوما ينادي
عليكمْ جميعا بأقوى النداء
إذا لم تكونوا له سامعين
فلا شيْءَ ينسيه هوْلَ البلاء
أعينوه كي يصْبحَ الصعْبُ سهْلاً
وكونوا لعينيْه خيرَ الضياء
فإنَّ المعذبَ يزدادُ سوءًا
إذا لم يجدْ كثرة الاعتناء
ولا تحْسبوا أنَّ ربَّ الوجود
يضيّعُ في الأجْر أهْلَ العطاء
فرَبُّ الوجود يُجَازي الكرامَ
على كلِّ فعْلٍ كثيرَ الجزاء
تفالي عبد الحي
التعديل بواسطة: عبدالحي تفالي
الإضافة: الأربعاء 2020/04/15 03:59:51 مساءً
التعديل: الأربعاء 2020/04/15 08:58:20 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com