عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > علاء الأديب > هي والربيع وموطني.

العراق

مشاهدة
215

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

هي والربيع وموطني.

سكبَ الربيعُ بمقلتيكِ ربيعا
وغفا على ليلِ الرموشِ مطيعا
وأحلّ في الشفتينِ سحرَ وروده
وأتاكِ يلهجُ بالجمالِ وديعا
فغدا كطفلٍ يستلذّ بأمّهِ
يأبى الفطامَ فما يزال رضيعا
لله درّكَ يا ربيعُ بحلوةٍ
جعلتكَ ترفلٌ بالحيّاة –ربيعا
منَحتكَ نبضا فاستحلتَ بنبضها
قلبا يذوبُ صبابةً وخشوعا
كالعاشقِ الولهانِ صرتَ متيّما
بالحبّ تُخلص للأنامِ صنيعا
فترى الجميعَ أحبةً بعيونها
والناسَ حولَك هائمينَ جميعا
يستبشرون الخيرَ فيك ..قلوبُهم
ترجو بقاكَ ..وترفضُ التوديعا
الوجهُ وجهكَ والبهاءُ بهاؤها
ينثالُ منك أزاهرا وشموعا
وتفيضُ منكَ عذوبةً ..فكأنّها
غدت الفراتَ ودجلة الينبوعا
وجنانَ بابلَ في سموَ سمائِها
ونخيلَ أرضٍ الرافدينِ طلوعا
وحلاوةَ الفيحاءِ بصرةَ أهلنا
وعلى الخليجِ غريبَنا الموجوعا
وطراوةَ الكحلاءِ في ميساننا
ونقاءَ من شرِبوا الحياةَ دموعا
ومن السماوةِ مايضجّ حضارةً
كانت بدايةَ أمةٍ ..وشروعا
والنّاصريّة مهجةً علويّة
تضفي عليكَ الى النصوعِ نصوعا
والحلوةً الأنبارً تسدل شعرها
ليلا يهدهدُ للفراتِ هجوعا
والموصلُ الحدباءُ ترقصُ فرحةَ
تغدو لنبضكَ موطنا وضلوعا
ومن الشّمال البِكرِ تنزل ثرّة
أمواه كان شرابُها مشفوعا
لولاكِ ما بلغَ الربيعُ ربيعَه
أبدا ولا عرف الزمانُ ربيعا
إنّي أرى بغدادَ قلبَ حبيبتي
وأرى بها وجهَ العراق بديعا
فكأنها وطني تعيش بموطني
وكأنّني بهما أعيش ولوعا
هي والعراقُ ربيعُ عمري والهوى
لهما أظلّ ملبيّا ومطيعا
علاء الأديب

من ديوان سيدة المحيط.
بواسطة: علاء الأديب
التعديل بواسطة: علاء الأديب
الإضافة: الأحد 2020/04/12 05:27:46 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com