عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > علاء الأديب > إلى أبي علاء.

العراق

مشاهدة
84

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

إلى أبي علاء.

أيها المُبكي على الأوراقِ أقلام الشعورْ
أيها النازفُ عمرا.. في السطورْ
قد وهبت الشعر من عمركَ أعواماً
فأرفِق بالأخيرْ
أنتَ أحرى بالبقايا
من قوافٍ أخذت منك الكثيرْ
أيها المُبحرُ في الدنيا بفكر عبقريّ
أيها الذائب في الأنسام كاللحنّ الشجيّ
أيها الرقراق كالموجةِ في الشطّ البهيّ
أيها الصافي كحباتِ الأثيرْ
لم تعد دنياك تصبو
لذوي الفكرِ الطهورْ
رحل الماضي بنا سٍ
ألبسوا الأخلاق أثواب طهاره
وعفا الدهرُ على كلّ شموخٍ ..
وهوت كلُّ مناره
فلمن تدعو النشورْ
وجسوم القوم صارت
للذي فيهم من الطِيب قبورْ
لَملِم الآلام من كلّ الدفاتِرْ
سترى أنّكَ قد حملتها
ما لا تطيقْ
سترى فيها جروحا...ودموعا...
ونزيفا...وحريقْ
لم يكن يشعر يوما..
بالّذي فيها سواكْ
فلماذا يملأ الأفق نِداكْ؟؟؟؟
وهل الإحساسَ ترجو بغريق؟؟؟؟
غرق الكون ببحر من رذيله..
منذ أن فرّت من الأرضِ الفضيلهْ
غاب عنه الطيبون..
واستفاق المجرمون
وتلاشت قيّمُ كانت أصيلهْ
غابت الشمس عن الدنيا ...وغابْ
زمن الأُسدِ وقد سادت كلابْ
لم يعد للطيب في الأرضِ مكانْ
كلّ طيبٍ بات في الأرضِ مُهانْ
بات نهشا للضواري..... والذئابْ
فعلى..مَنْ ..مُجهشَ الصوتِ تُنادي؟
أنتَ في وادٍ ...وهم في غيرِ وادِ
هؤلاء الناس ماعادوا كرامْ
أوَ ترجو الخيرَ من قومٍ لئامْ؟؟؟
مات أهل الخير فيها ..
فعلى الدّنيا السلامْ
فتقبل أيها الباقي من الأمسِ ..العزاءْ
فلقد مات زمان الكبرياءْ
ولقد غابت عصور الصادقين الشرفاءْ
علاء الأديب

نظمت قبل وفاته بأربعة عشر عام 1997 الى والدي الذي الزمه الفراشَ المرض.. الى من اجهده العيشُ في زمن غريب.. مع اناس كانوا بالأمس اقرباء.. فصاروا اليوم غرباء الى من اراد ان يسمو بهم .. فأردوه عليلا.. اليه عزائي
بواسطة: علاء الأديب
التعديل بواسطة: علاء الأديب
الإضافة: السبت 2020/04/11 03:05:28 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com