عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > علاء الأديب > سبحانك الله.

العراق

مشاهدة
119

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

سبحانك الله.

الصَمتُ أبلَغُ أحيانا من الكَلِمِ
أشدُّ وَطئاً على الألبابِ بالألَمِ
قد يَدركُ البعضُ ماتعني مقاصِدُهُ
والبعضُ لايُدرِكُ الأنوارَ في الظُلَمِ
أِنّ الحليمَ اذا بالصمتِ تَعذِلهُ….
تُشقيهِ حتى.. ..كأنّ العذلَ كالسّقَمِ
وأن رميتَ سَفيها ..ليس يوجِعُهُ
صريح قول..كما المخلوقُ من عَدَمِ
فالناسُ قد خُلِقوا..شتىً طبائعهم..
البعضُ شُمٌّ ..وبعضٌ دونما قِيَمِ
فأختر قرينكَ لاتُشقيكَ صُحبتُهُ ..
مَن يَفهَمِ القصدَ بالأيماءِ لا الكَلِمِ
وخالِطِ الناسَ كُلاً حَسْبَ صِبغَتِهِ
واستخلصِ الطيبَ ممن جادَ بالكَرَمِ
لاشيءَ في الكونِ لايُجدي بِمَنفعَةٍ
ففي الثعابينِ مايُشفي من الألمِ
مَن يُدرِكُ السوءَ لايدنو لسيئةٍ
والمدركُ الخيرَ يسعى دونما قَدَمِ
والعارِفُ الله لايحفل بذي كَرَمٍ
فهْوَ الكريمُ الذي يُعطي بلا نَدَمِ
وهو السخيُّ الذي أِن جادَ ما اتسعت
أرضٌ لمنحتِهِ ..أو فاضَ بالنِعَمِ
وهو الصديق الذي تُغنيكَ صُحبَتهُ
عن صُحبةِ الناسِ ..من عُربٍ ومن عَجمِ
من استعان به ماذلَّ مُنحنيا ..
والمستعينُ بغيرِاللهِ في وَهَمِ
فهْوَ العظيمُ الذي يرعى خلائقهُ
وهو البصيرُ الذي عيناه لم تنمِ
سبحانك اللهُ في صبحٍ وفي غسقٍ..
سبحانك اللهُ في السرّاءِ والغُمَمِ
ماخاب قًطٌ بِنا….من كنتَ ملجأَهُ ..
ياخيرَ مُلتَجأٍ ..ياخَيرَ مُعتَصَمِ
علاء الأديب

من ديوان اشواق واطواق.
بواسطة: علاء الأديب
التعديل بواسطة: علاء الأديب
الإضافة: الجمعة 2020/04/10 03:05:13 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com