عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > غامبي > أبو بكر باكر مارون > بردة أخرى

غامبي

مشاهدة
169

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

بردة أخرى

في مرفأ الحلم أرسى الشوقُ أشرِعَتَكْ
فكيفَ ضَيَّعَ هذا الحبُّ بَوصَلَتَكْ
تاهَتْ على سِدرةِ المَعْنى قَراصِنَةٌ
من الحَنان وحرفي يرتدي شَفَتَكْ
في الدربِ يبني *أرسْطُو* قِبْلتين على
مِيناء كشْفِ *المَعَرِّيْ* كيْ ترى جِهَتَكْ
لا روحَ يقْذِفُ في عُشِّ الهوى عَلَقًا
أنّى تَداركَ هذا العَظْمُ أُحْجِيتَكْ
سنابلُ القمحِ في الوجْدان تَلْهَثُ مِنْ
ركضِ الدِّماءِ فَهَبْ لي أنْتَ سُنْبُلَتَكْ
فِي ظلِّ أرصِفَةِ الفَوضى يعانقُني
كشفُ الدراويشِ كي أجْتازَ مُعْجِزَتَكْ
من آخِر الكون جرَّ الدَّهْرُ منتشِيًا
خطْوي إليكَ ليَرْوِي القلبُ أغْنِيَتَكْ
يجثو الحنانُ كَكَابُوسٍ على كَبدي
هنا لأرسُمَ فَوق الغَيْمِ أصْوِرَتَكْ
جِذعُ النخيْلِ على التحْنانِ أنْطَقَه
فمُ الطبيعةِ لا يهوى مُفارقَتَكْ
عجبتُ كَيفَ امْتَطَيتَ البَرْقَ تُرضِعُه
طِفْلا وكيف اسْتَدرَّ العَيْنُ أنْمُلَتَكْ
عجِبتُ هلْ يَعْمُرُ الإنْسِيُّ مَمْلكَةً
فوقَ المجَرَّاتِ مِمَّنْ حُزْتَ أجْنِحَتَكْ!
كُلُّ المَجازاتِ تهمي في مُخَيِّلتِي
*كعْبًا* وليستْ *سُعادُُ* تَعْتَري صِفَتَكْ
في الغارِ تبتكر الأقدارُ أنْدِيَةً
رُوحِيَّةً حَيثُ شَدَّ الروحُ حَنْجَرَتَكْ
أمومُةُ اليَمِّ لا تُلقِي الرضِيعَ على
مَوجِ الأزقِّةِ إلا سُقْتَ لي سِعَتَكْ
تقول لي لُغَة الذكرى على شَغَفٍ
أمن تَذكِّر حِبٍّ بِعْتَ أوردَتَكْ
أبو بكر باكر مارون
التعديل بواسطة: أبوبكر باكر مارون
الإضافة: الثلاثاء 2020/02/25 01:00:02 مساءً
التعديل: الثلاثاء 2020/02/25 04:46:54 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com