عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > محمد صالح محمد العبدلي > شجرة البن(دعوة الى عودة زراعتها)

اليمن

مشاهدة
538

إعجاب
2

تعليق
5

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

شجرة البن(دعوة الى عودة زراعتها)

عودوا إلى البُنِّ يذهبْ عنكم الفقرُ
فما لزارعِها من دهرِه ضُرُّ
عودوا إليها ولن تشقَوا بها أبدا
فهْيَ الحَصَانُ لكم إن يَعبسِ الدهرُ
عودوا لإنباتها سفحاً وأوديةً
تعدْ لأيامكم ألوانُها الخضرُ
عودوا إليها يعدْ في العزِ سالفُكم
فمالكم من تحاشي زرعها عذر
بلادنا كرَّمَ الرحمنُ تربتَها
لمفتقِيْها بخيرِ ماله حَصْرُ
ترابُها عسجدٌ والبنُّ منجَمُهُ
اذا تحلَّتْ به أغصانُه الحمرُ
كأنما عُقَدَ الأغصانِ طرَّزها
لدى اليناعِ به الياقوتُ والدرُّ
حمرٌ وصفرٌ وخضرٌ جلَّ خالقُها
صُنعاً لك الحمد ِيا الله والشكرُ
لا تُحرَمُ النفسُ مِن مرآهُ بهجتَها
ويستريحُ به من ضيقِه الصدرُ
وللعصافير ِ في أفنانه طربٌ
طولَ النهارِ وإن جنَّ المسا وكر
بلادُنا خيرُ طينِ الأرض طينتُها
فأيقظوها ولن يشقى بِها حُرُّ
***
ماذا أصاب اليمانيِّين يازمني
وناب عن يسرهم في حالهم عسرُ!
حالي لخطبك يابناه تقرأه
في كل ما أنت فيه، سرُه جهرُ
فنجانُ قهوتك الصفراء ذو جرسٍ
لقرعه تُوقَظُ الأشواقُ والجمرُ
ماذا أحدث عن أنباء فاجعةٍ
بي من أساها كتابٌ والورى سطرُ
قد كان للشرفين البن نعمتهم
في جنتين لهم من خيره وفر
فأعرضوا فداهاهم في زراعته
مما دهى سبإٍ في زرعهم شطر
ماكان قولي بشيء من مبالغةٍ
او غرفةً من خيالٍ صاغها الشعرُ!
وادي بني ثِمَّةٍ كم كان تالده
بالخير جودَ عطاءٍ ماله حصرُ
في غابة من نباتِ البنِ صِيْغَ لها
من الجمال ثيابٌ سندسٌ خضرُ
من حشمة الظل لم يكشف بطينته
لرؤية الشمس في أيامه شبرُ
دارت عليه يدُ الأقدارِ غاضبةً
بفعل ما أحدث الإنسانُ لا الدهرُ
تبّاً لآلةِ شق الطُرْقِ إذ مخرتْ
جبالَهُ، حيثُ لم يُحمدْ لها مخرُ
لم يُولِ مصلحةَ الزراعِ مخلبُها
هما، وزراعُنا في غيِّهم سُكْرُ
فأمطرتْ غيمةُ الأجواءِ وابلَها
فيه الوبال بسيلٍ ملؤه الشرُ
وسال كالماردِ المجنونِ، .منجرفٌ
بهِ الترابُ ومحمولٌ به الصخرُ
يجتَثُّ في الدربِ ما يلقاه في غضبِ
بقوة مالها كسر ٌ ولا قهر
فلم يدعْ جِربةً للبن هاجمها
الا وبات لها في طمله قبر
واليوم لا عادَ وادِ البن واديَهُ
ولا لبلبله غصن ولا زهرُ
من هدّموا بأياديهم بيوتَهمو
حِلٌّ عليهم صقيع البرد والحرُ
***
عودوا اليكم تَعُد أيامكم يَمَناً
واستصلحوا ارضكَم يجبر لكم كسرُ
حباكم الله أرضا ما لساكنها
للبؤس محتضن فيها ولا وكر
واليُمْنُ في يَمَن الأيمان مانضبت
اسبابه أبدا لو أعمل َ الفكر
لا تحسبوا القات يثريكم بنبتته
فما لغرسته في نهضة أزر
ثراؤه خدعةٌ تسقي قناعتنا
ونحن في كسبها للفقر ننجر
في غرسه استُنزفتْ أمواهنا ولنا
في شحة النبع باستنضابها نُذر
ان صح في سوقها كسب لبائعها
فكل من يشتري أغصانه خسر
وبئس منفعة تُجنى لصاحبها
والآخرون من استنفاعه ضروا
لا ترفعُ العملةُ المنكوبُ قيمتُها
إلا من البن فهو التبر والدر
يربُو على النفطِ في أسعاره ثمنا
و لا ينافِسُها في كنزِه بحرُ
محمد صالح محمد العبدلي
التعديل بواسطة: محمد صالح العبدلي
الإضافة: الاثنين 2020/02/24 06:37:52 صباحاً
التعديل: الخميس 2020/03/12 04:06:40 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com