عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الجزائر > حورية منصوري > يا ليل...

الجزائر

مشاهدة
150

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

يا ليل...

أُناجي الَّليالي حين تُتْلى مَتاعبي
ويَلفَعني الكربُ الذي راحَ صَاحبي
ألاقيِه باكٕ حاملا ًهمَّ كوْنِنا
تثاقلَ من أحْزانِنا والنَّوائبِِ
مَجَرَّاتُنا لُفَّتْ بحُزنٕ ونَجْمُها
يُقاضِي الوَرى هل للسَّنا من مُعاتبِ؟
لماذا توارى الضَّيُ عن كل شعبَة
سَماها لقد كانتْ زُلاَلَ السَّحائب؟
ألا أيَّها الَّليْلُ الَّذي كانَ عِشْقُه
يُعانقُه الإيمانُ دونَ شوائبِ
لقد كُنتَ مثل الأمْسِ والحين كُنْتهُ
فمن حوَّلَ الأحْوالَ مِثلَ الرَّغَائب؟
أما زِلْتَ فينا تَنْتَشِي من قَصائدٕ
وتتَّقِدُ الأشْعار ُ فيكَ لطَالِبِ
لقد كُنتَ للنُّساك مَنْ مَدَّ أُنْسَهُ
ومِحْرابهُم يُثْرى بكلِّ المَذاهِبِ
لك الشِّعرُ غَنَّى والهَوَى فيكَ
ولاذَ إليكَ الأنْسُ بَيْنَ الجوَانِبِ
عَشقْناكَ والسُّمارُ والأهلُ شَمْلهُم
يُشَعْشعُ بالأفراحِ زاهِ المَواكبِ
وكم يائسٕ قد عُلَّ بالوَهنِ لَيْلُهُ
وماذاقَ فجْراً من شفاهِ المَتاعِبِ
فياَ حُلَّةَ الأكْوَانِ ماجَتْ سَرائِرُناَ
ستَبْقى بكَ الآياتُ بين النَّواجِب ِ
تولَّيْتَ آفاقًا وسَحْمًا رَسَمْتَهُ
دُجاكَ لقد غَطَّى عَفافَ الكواكبِِ
تُحاوِرْنَك الأجْرامُ والنوُّر ساجِدٌ
كأنَّ الثُّرَيا والدُّجَى كالعَجاَئبِِ
مَدَى العُمر ِ فينا أنتَ بَاقٍ وآيةٌ
ستلقَى المَدى حُضْنًا قُبَيْلَ المغاربِ
حورية منصوري
التعديل بواسطة: حورية منصوري
الإضافة: الجمعة 2020/02/14 12:16:55 مساءً
التعديل: الجمعة 2020/02/14 04:24:11 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com