عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > لبنان > ناهدة الحلبي > متلبّسًا بعطري ... قضى

لبنان

مشاهدة
291

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

متلبّسًا بعطري ... قضى

وأتَيْتُ سَبْحًا أرتجيكَ مودَّةً
وبِطَوْقِ غارٍ فامْتَثلْتَ لِناري
‏⁧‫ما ضرَّ قلبًا غَيْرَ أفْئِدَةٍ بَكَتْ
قَلَقَ اللُّحونِ ولَهْفةَ الأوْتارِ
كمْ شَفّني فَزَعُ الحَنينِ لِغُرْبَةٍ
‏نزَفَتْ بأنفاسي تَبَلُّجَ ناري
‏أسْتَأخِرُ الأشواقَ حافِيةَ الخُطى
‏وجُموحَ قلبٍ نازحٍ لِدِياري
ويَهيمُ خلفَ شُقوقِ ليلٍيَ مُبْحِرًا
بِضَفائِري وجواهرِ البَحَّارِ
وعلى شِفاهي شِئْتُ مِنْهُ ثَمْرَةً
مَقْطوفَةً مِنْ ثَغْرِهِ السَّحَّارِ
يُمْناكَ باذِخَةٌ بِعِطْرِ مواسِمٍ
‏وقُطوفِ شِعْرٍ أيْنَعتْ بِيَساري
منْ دِفْقِ عِطري في مَواجعِ ريشَتي
‏مِنْ بَيْلسانِ الرُّوحِ في نَوَّاري
لكنَّ قلبي قَدْ يَموتُ بِلَحظةٍ
‏إِنْ أصْقعَتْ عَيْناكَ دِفْءَ نهاري
إنّي وإيَّاهُ كَشِعْرٍ هامَ في
حَرْفٍ وقافِيَةٍ وفِي أشْعارِ
ولقَدْ تعتَّقَ وصْلُنا بِرُضابِهِ
‏كالخَمْرِ قِدْمًا عُتِّقت بجِرارِ
أَخِتامُ قِصَّتنا ثُمالَةُ عاشِقٍ
‏أمْ رَشْفَةٌ منْ سَكْرةِ الخَمَّارِ؟
ناهدة الحلبي
التعديل بواسطة: ناهدة الحلبي
الإضافة: الأحد 2020/01/19 10:16:03 صباحاً
التعديل: الاثنين 2021/03/01 02:13:57 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com