عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الأردن > سلطان الزيادنة > أشياءُ المُتعَبة

الأردن

مشاهدة
10178

إعجاب
99

تعليق
0

مفضل
1

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أشياءُ المُتعَبة

تئنُّ الرّوحُ من حمل الثّقالِ
ويُلهب ظهرَها سوطُ الكمالِ
وتصرخُ كُلَّما ألْقَتْ غيوبٌ
حرائقها على غاب السؤالِ
هي الرّوحُ الشّقية دون جدوى
تحاول سرّها بعسى النّوالِ
وما عنبُ المُحال لها بدانٍ
ولا مرّار مُمكنها بحالي
تريدُ تمامَها والنِّصف غيبٌ
ينادي مِن قديمٍ أنْ تعالي
تحنُّ لضمِّه وتموت برداً
ودفءُ الضّمِّ يُغري بالوصالِ
فتدنو مِن سماءِ الوصل لكنْ
تُعاجِلُها المصائرُ بالنِّبالِ
فتهوي مِن عَلٍ والغمُّ بادٍ
تُرمِّمُ وجهَها والدمع صالي
أُزمِّلُها بأكفاني وأدري
كثيرٌ موتُه مَن رامَ عالي
وأنظرُ في المرايا ليسَ فيها
سِوى قمرٍ تمرّغَ في الرِّمالِ
وأدياكٍ تصيحُ لغير فجرٍ
وفجرٍ يختبي خلفَ التِّلالِ
ووجهٍ مثل وجهي كان يمشي
ويجمعُ ما تناثرَ مِن ظِلالِ
وأخرجُ من مجازات المرايا
لينقشعَ الغموضُ عن المقالِ
فألقاني فؤاداً ضلَّ صدراً
وألقاني جنوباً في شمالِ
غريباً عشتُ أبحث في المنافي
عن الوطن البتول فما بدا لي
عثارٌ خطوتي والبينُ لَصقي
شقاءٌ أوّلي والتيهُ تالي
وحظّي في الحياة مِن الأماني
كحظّ البيدِ من دِيَم الغِلالِ
فيومي أبيضُ النبضات كهلٌ
وأمسي أصفر الوجناتِ بالي
أقولُ وقد صبأتُ بدينِ عِشها
وقيّدَني ترابي بالحبالِ
فدى الصدّيقُ بالغالي بِلالاً
فمن بقليله يفدي بِلالي
سلطان الزيادنة

بحر الوافر
التعديل بواسطة: سلطان الزيادنة
الإضافة: الأحد 2020/01/19 06:50:16 صباحاً
التعديل: الأحد 2020/01/19 06:53:34 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com