عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > الأردن > سلطان الزيادنة > شَيءٌ مِنْ مَهْما

الأردن

مشاهدة
8104

إعجاب
83

تعليق
0

مفضل
1

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

شَيءٌ مِنْ مَهْما

وأنا..
ألعنُ ما يكتُبني
والحَرفُ مَسيحٌ في مَذبحِنا يقطِرُ دَمّا
رَمَقتني تِلك النَظرةُ
بالمِلحِ النازفِ مِنْ موجَتِها
قالَت ومَعاجِمُ عَينَيها
تُشعِلُ في شَكوى تَعَبي الحُمّى:
لي قَلبٌ
بَدَويُّ النَبَضاتِ يُراكمُِ هَمّا
أوغَلَ بالحبِّ تَليداً
فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
للصَّمتِ المُفزِعِ جِسما
فتَعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..
عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما
أتَساءلُ..
هَلْ تجهَلُ بابَ البرءِ جِراحي
أمْ أنَّ رِياحي
لا تُتقِنُ إلّا..
عَزفَ الناياتِ عَلى شُرفتِها سُقْما؟!
إيهٍ يا أنتِ
كأنتِ أنا واللهِ
لكنْ رَغمَ أسايَ
تُجَندِلُني الأشواقُ
فأُسعِفُ أوراقَ القَلبِ
بحبرِ النَّبضِ
فيَنفخُ فيها العَزما
فأروحُ
أُراودُ قافَ اللُقيا
بسَماءٍ أدعو
أنْ تُمطِرَني إيّاكِ وَلو حُلْما
وليعَلمْ قَلبُكِ
أنَّه حينَ يَغوصُ اليأسُ
عَميقاً بينَ ضُلوعِ العتمةْ
حَتّى القِنديلَ الصاحي
سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ
أقسمُ مَهما.
سلطان الزيادنة

فعِلُن الخبب
التعديل بواسطة: سلطان الزيادنة
الإضافة: الخميس 2020/01/16 05:56:02 مساءً
التعديل: الجمعة 2020/01/17 09:32:02 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com