عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > العراق > فلاح محمد كنة > مَن للعقال؟

العراق

مشاهدة
215

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

مَن للعقال؟

مَنْ للعقالِ؟ إذا انتخيتَ عِقالَها
يومَ النّزالِ وقد خَبُرتَ فِعالَها
سُمرُ السواعِدِ تنتقي في عزّةٍ
و شجاعةٍ وتعقُّلٍ آجالَها
مِنْ زأرِهِمْ شرُّ العُداةِ يَهابُهمْ
و الرّعدُ يملأُ كالبروقِ جبالَها
فهُمُ الأصائلُ والأوائلُ والنُّهى
و همُ العشيرَةُ ما استعَنتَ رِجالَها
يُقرونَ مجدًا يستظِلُّ بظلِّهِم
بأناتهِم وَهَبوا العُقولَ جمالَها
زانوا المكارِمَ واستحلّوا وِرْدَها
طبعٌ لهم ما خالفوا أفضالَها
هبّوا لنصرةِ عزّةٍ لا تنطفي
نيرانُها كرمًا يجمِّلُ حالَها
أنسابُهُم عربيّةٌ وأصولُها
مِن طيِّبِ الأعراقِ تعرفُ خالَها
بهمُ العراقُ مع الشدائدِ قلعةٌ
رغمَ الجراحِ تراهُ يؤنِسُ بالّها
لا تنحني إلاّ لربٍّ عَزّها
بمكارِمِ الأخلاقِ صانَ عيالَها
لا ينحني نخلُ العراقِ لفاسدٍ
أسرَ الحياةَ ولم يراعِ خلالها
الأرضُ تشبعُ من دماءِ شبابنا
و الّليلُ يُغرقُ بالدموعِ هلالَها
والصخرُ ينطُقُ من سموِّ فعالِهم
و المجدُ يُكرِمُ عزّةً خيّالَها
الخاسرونَ يراهنونَ على الخنا
الذلُّ يُنذرُ بالفنا أنذالَها
وطنوا المهانةَ فاستحلّوا ذلّها
سحقٌا لمن حرقَ البلادَ ومالَها
الشمسُ تُكسَفُ من شنيعٍ فِعالِهم
قتلوا الكرامَ وشيّعوا آمالَها
يا ويلهم من غضبةٍ عصفتْ بِهم
أجيالُنا تقفو بهم أجيالَها
من يقرأِ التاريخَ يُبصِرُ عِزّنا
صَعْبُ المعاركِ لا نخافُ سجالَها
يسعى إلينا المجدُ حينَ يُريدُنا
نصرًا تُكلّلهُ السّما أفضالَها
العدلُ يشهدُ أنَّنا مِن سوحِهِ
و سيوفُنا صبرٌ يَحُدُّ نصالَها
بالحقِّ نُنصَرُ بالعدالةِ نرتقي
في ساحةِ التحريرِ تنبئُ حالَها
أوطانُنا صارتْ خرابًا كلُّها
و الأجنبيُّ مُسوِّدٌ جُهّالَها
لكنّنا شعبُ أبيٌّ ثائرٌ
سحقَ الطغاةَ وما انحنى يومًا لها
فلاح محمد كنة

ديوان (شعر في المعركة)
التعديل بواسطة: فلاح محمد كنه
الإضافة: الثلاثاء 2020/01/14 01:50:02 صباحاً
التعديل: الثلاثاء 2020/01/14 02:40:40 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com