عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > السنغال > علي با > أضغاث أحلام

السنغال

مشاهدة
342

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

أضغاث أحلام

سأنام في اللغة القديمة كي أرى
حلمَ امرئ القيس الذي ما حَدَّقَهْ
لو سارَ عنترةً لآبَ بملكهِ
يوم الإيابِ وبنته المتأنقه
فرأيتُ عنترةً على أطلال عبلةَ
باكيا أمجادَه المتفرقهْ
يرنو إلى سيفٍ تصدَّأ بعده
حتى تحوَّلَ للقيان المِطرقه
فابيضَّ منْ أسفٍ فقال بصمتِهِ
سحقا لجيلٍ يستلذُّ المشنقهْ
يا دارَ عَبلَةَ بالجوَاء تكلمي
فالصمتُ في دين المحب الزندقهْ
لا أبجديةَ للحنين ولا صدى
سجلْ حضوركَ بالدموع المطلقهْ
ما دمتَ حيًّا لا تفكرْ في غدٍ
ماضٍ بأبجدياته المُتشَدِّقهْ
مازلتَ تدرك أنني يا آخَري
صوتٌ لجيلٍ يستعدُّ تألقهْ
أبصرتُ فيكَ أنايَ منتفح الرؤى
والشمسُ تغرقُ في الثواني المرهقهْ
لا تمتحنِّي بالغيابِ السرمديِّ
فكل روحٍ فيَّ دونكَ مُطرِقهْ
خذني إليكَ منَ الظلامِ وزُجَّنِي
في بحر نوركَ في الأنا المتألقهْ
هاجرتُ منْ عدمي إليكَ يقودني
وأقودُها مرآتيَ المترقرقه
أنا لا أكونُ وأنتَ عني غائبٌ
يا بحريَ العذبَ الذي ما أعمقهْ
كُنِّي تكنْ قالَ الصدى لي عابرًا
ما شاءَمنْ أعماقه المتدفقهْ
والليلُ يمتحنُ النجومَ بلونه
المشتقِّ منْتلكَ الغيوم المُشرقهْ
فوجدتُني لغةً تفتش عمقها
في اللاشعورِوفي الأغاني المحرقهْ
منْ أنتَ؟ قنبلةٌ فلا تلعب بها
فانظر إلى الجبلِ الذي قدْ أغلقهْ
في ذلكَ البحر العميقِ المشتهى
وقفتْ أمامي الأبجديةُ ضيقهْ
فاستيقظَ التاريخُ وانشقَّ المدى
فوجدتُني في حضنِ رؤيا مورقهْ
علي با
بواسطة: علي با
التعديل بواسطة: علي با
الإضافة: الأربعاء 2019/12/25 11:46:36 صباحاً
التعديل: الأربعاء 2019/12/25 12:57:43 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com