عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > خالد مصباح مظلوم > كشف يرجو الفتح *

سورية

مشاهدة
695

إعجاب
12

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

كشف يرجو الفتح *

كم تساءلتُ عن الأسرار فيما
أنا أروي عنه تفكيرا قديما:‏
ومُلِحّاً ونديما ومُقيما
‏ وأنا أعرضه عرضا سليما
وأنا أدعو له جيلاً عليما
يفقه الفكرة حتى نستقيما
يجعلُ الكشفَ مفيدا للبرايا
منه تغنَى منه تحتلُّ النجوما
لا نرى في الأرض بعد الكشف هذا
لا جياعا لا حزانى لا كُلوما
تصبحُ الأرض بعون الخالق الهادي نعيما:
الكشف
أي شيئ ينظر الناسُ إليه
‏ ‏ يتبقَّى كاملا دون انتقاص‏ِ
إنْ رنا شخصٌ إليه أو ألوفٌ
فهو عن نقصه طول الدهر عاصي
ليت مِن كشْفه يأتينا ازدهارٌ
يُوْصِلُ الإنسان فوراً للأقاصي
بينما لو شرب الماءَ عطاشَى
من نهورٍ نقصَتْ أيَّ انتقاصِ
فلماذا لا يهبُّ العلماءُ اليوم فوراً
لبحوثٍ وكشوفٍ وتواصِ؟
خالد مصباح مظلوم

كشف يرجو الفتح قال سبحانه وتعالى:" وفوق كل ذي علم عليم." وقال سبحانه وتعالى: "... لن تنفذوا إلا بسُلطان " وقال سبحانه وتعالى: "إنَّا فتحنا لك فتحا مبينا" هذه مُسَوّدةُ فكرة هي الأهمُّ مطروحة لعلماء العالم المعاصر والمستقبليين ومرحى لمن يوصلها إليهم تقدمة: انظر إلى أي شيىء أو منظر بمفردك أو بعيون كل البشر فإن المنظر لا ينقص منه شيء ولا يُستهلكُ ولا ينفَدُ.. بينما إذا أخذتَ نقطةً من نهر فإن النهر ينقص من فوره، وفي الوقت نفسه مهما نظرتَ إلى هذا النهر نظراً فإنه لا ينقص ولا يتأثر سواء وحدك أو مع كلِّ البشر أو بدونك، فإذاً هناك في الكون مواد وأدواتٌ مستهلَكة ومواد وأدواتٌ لا تُسْتهلك وحتماً إن العيون من الأدوات التي لا تستهلك شيئا مما تنظر إليه بينما الرئتان أداتان مستهلكتان للأوكسجين وغيره .. والجسم يستهلك الحر والقرَّ...إذاَ سنبحث عن المواد التي لا تقبل الاستهلاك وعن التي تقبل الاستهلاك حتى نتمكن من أن نفكِّكَ نواة إحداها على الأقل لتدعم الأخرى وأريد من العلماء والباحثين معرفة سرِّها أو أسرارها ليستفيدوا منها لصالح العلم والبشرية. لهذا أتوسل إليهم للتفضل بالبحث والكشف عن أسرارها لينتفعوا بها أي منظر لا يُستهلك مهْما نظرنا إليه بينما الماء والغذاء وغيرهما يستهلكان فما أروع أن نجعلهما كالمنظر لا يستهلكان مهما أخذنا منهما وليت بوسع العلماء أن يجعلوا من العيون مصانع تعويضية للأشياء التي تستهلك ومرشحة لأن تنضب كيلا تنضب
التعديل بواسطة: خالد مصباح مظلوم
الإضافة: الأحد 2016/11/27 11:07:51 مساءً
التعديل: الاثنين 2016/11/28 12:26:52 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com