عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > يحيى الحمادي > بَعدَ هذا الوَجَعْ..

اليمن

مشاهدة
442

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

بَعدَ هذا الوَجَعْ..

بَعدَ هذا الوَجَعْ..
ضَعْ كِتابَكَ يا صاحبي جانِبًا
ضَعْ أَغَانِيَ أَيُّوبَ لِلحُبِّ والأرضِ ضَعْ
لَم يَعُدْ لِلنِّدَاءِ ولا لِلغِنَاءِ
ولا لِلأَسَى مُتَّسعْ
بَعدَ هذا الوَجَعْ
قِفْ على السَّطرِ..
مُستَلهِمًا جُملَةً مِن أَسَاريرِ حالِمَةٍ
بالمُنى ساهِدَةْ
مِن مَرَارَاتِ مَن حُوصِرُوا في المَعَافِرِ
مِن ضِيقِ مَن فارَقُوا الرَّاهِدَةْ
مِن دُمُوعِ الأُجَيْنَاتِ
مِن حُزنِ وادِيْ الضَّبَابِ على مائِهِ
مِن تَنَاهِيدِ مَن يُهرَعُونَ إِلى بئرِ باشا
جِيَاعًا عِطَاشَا
مِن عَذَابَاتِ مَن يَعبُرُونَ المُصَلَّى خِفافًا
إِلى بابِ مُوسَى
وفي صَالَةٍ يَندبُونَ العَرُوسا
قِفْ على السَّطرِ يا صاحِبي
قارئًا ما تَقُولُ العُصَيْمَاتُ في لَيلِها
لِلطُّغاةِ البُغاةْ
أَنتَ أَدرَى بما أَعلَنَ الصَّمتُ في صَدرِها
مِن حَنِينِ اللُّغاتْ
قِفْ على السَّطرِ..
مُستَقرئًا مَن تَسَاقَطَ مِن صِبْيَةٍ
يُقتَلُونَ بحَدْنَانَ لَيلًا
ومِن آخَرِينَ يَمُوتُونَ مِن فَقدِ أَدنى الغِذاءِ
ومِن آخرينْ..
يَمُوتُونَ شَوقًا إلى الأوكسُجينْ
ومِن نسوَةٍ في زَوَايَا البيوتِ يُصَارِعنَ وَحشَ الرَّدى
وبأَكمَامِهِنَّ البَلِيلَةِ يَدفَعنَ ذِئبَ الهَلَعْ
*****
بَعدَ هذا الوَجَعْ
عُدْ كَمَا كُنتَ مِن قَبلِهِ
قائِدًا لِلمَسيرَةِ نَحوَ الحَيَاةِ..
وَارِفَ القَلبِ بالحُبِّ
والحُزنِ
والأُغنِيَاتِ
عُدْ كَمَا كُنتَ
لَحنًا
ولَونًا
وعِطرًا
ومَاءَ
وامْحُ عَنكَ الرَّدَى والدِّمَاءَ
عُدْ كَمَا كُنتَ مِن قَبلِهِ
مَوطِنًا وانتِمَاءَ
أَنتَ أَدرَى بِمَن أَوقَدُوا النَّارَ
بالمَوطِنِ المُستَجيرِ بحَطَّابِهِ
ثُمَّ ثَارُوا على جُرحِهِ
فاندَلَعْ
أَنتَ أَدرَى بمَن كافَؤُوكَ بأَحقادِهِم
واستَبَاحُوا دِمَاءَكَ بالطَّائِفِيَّةِ
واستَنفَدُوا فَجرَكَ المُختَرَعْ
لَم يَدَعْ حَاطِبُ اللَّيلِ مِن مَهرَجَانِ الرَّبيعِ سِوَى شَوكِهِ..
لَم يَدَعْ
*****
بَعدَ هذا الوَجَعْ
لا تُصَدِّقْ شِعارَاتِ مَن حاصَرُوكَ
ومَن ناصَرُوكَ
ومَن باعَ
أَو مَن دَفَعْ
لا تُصَدِّقْ بأَنَّ الظَّلامَ الذي في القلوبِ انخَلَعْ
قُل لَهُم: هذهِ الأَرضُ..
لا..
لا تَقُلْ هذهِ الأَرضُ..
كُن صادِقًا
قُل لَهُم:
إِنَّ هذا الرَّمَادَ الذي تَزرَعُونَ لَنا
حاصِدٌ مَن زَرَعْ
والدَّمَارَ الذي تُمطِرُونَ عَلَينا بهِ
والأَسَى
والجَشَعْ
كُلُّهُ سَوفَ يُنسَى غَدًا
لَن تَظَلَّ سِوَى عَزمَةِ الثَّأرِ مِن حِقدِكُم
تُوقِدُ المُجتَمَعْ..
الصِّغَارُ الذينَ يَمُرُّونَ في طَلَبِ المَاءِ فَجرًا
كَسِربِ البَجَعْ
والثَّكَالَى اللَّوَاتِي على هامِشِ العُمرِ
يَرقُبنَ ما لَم يَقَعْ
والشَّبَابُ الذينَ استَفَاقُوا على مَوطِنٍ
غارِقٍ بالدُّجَى والبِدَعْ
كُلُّهُم وَاقِفُونَ هُنا
بانتِظارِ الطَّرِيقِ لِكَي يَعبُرُوا
كُلُّهُم يَحمِلُونَ لكُم وَطَنًا خالِصًا
لَيسَ بالمُصطَنَعْ
وَحدَهُ الصَّبرُ مِن حِقدِ أَفعالِكُم ما انخَدَعْ
وَحدَهُ مَن خَدَعْ
وسِوَى الحَقِّ لَن يُنتَزَعْ
يحيى الحمادي
التعديل بواسطة: يحيى الحمادي
الإضافة: الاثنين 2016/11/21 03:32:10 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com