عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > يحيى الحمادي > شَهقةٌ واقِفة

اليمن

مشاهدة
429

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

شَهقةٌ واقِفة

يا رَجْفةَ المَقصوفِ والقاصِفَةْ
هَلْ مِنْ هدوءِ يَتبعُ العاصِفةْ؟!
مَا لِيْ وما لِلأرضِ تُمْسِي على
صَدري! وحَولي ترجفُ الراجِفَةْ؟!
ما لِيْ وما لِلحَربِ! ما لِي وما
للحِزبِ والتَنظيمِ والطائِفَةْ!
ما لِيْ وما للقِطِّ والفأرِ يا
قَلبي ويا أوجاعَهُ الذارفَةْ!
ليْ مُهْجَةٌ بالحُبِّ مَعجونةً َ
كانتْ.. وكانتْ جَنَّةً وارفَةْ
لكنَّني بالشِعْرِ عَبَّأتُها
حتَّى غَدَتْ كالعبوةِ الناسِفَةْ
داسَتْ عَليها الحَربُ.. داستْ على
وَجْهي.. وداستْ شَهقتي الواقفةْ
غَوْغاؤُها شقَّتْ فؤادي ومَا
رقَّتْ.. ولا قالتْ أنا آسِفَةْ
يا ويلَها..! كمْ خفْتُ مِنْها وكَمْ
لاحتْ لضَعْفي أنَّها الخائِفَةْ
لي مُهْجَةٌ بالعِطرِ والشَّوقِ ما
زالتْ أحاسِيسِي بها جارفَةْ
لكنَّ هذا الليلَ يَقسو إذا
ناجاهُ صبٌّ أطفَؤوا هاتِفَهْ
مَنْ يا دَمي، مَنْ يا فَمِي زارَني
يومًا وواسى مُهْجَتي التالِفَةْ!
آهاتُ هذا الشَّعْبِ ما لوَّحَتْ
إلا وطارَ القلْبُ والعاطفَةْ
الحَربُ سُمُّ الحُبِّ مَهْما ادَّعَتْ
أو زَخْرَفتْ أسبابَها الهادِفةْ
والحَرْبُ بِنْتُ الناسِ.. لكنَّها
بنْتُ الخَنا والفِتْنَةِ الزائِفَةْ
كُرْهي لها كُرهُ النَبيِّينَ لل
إشْراكِ، كرْه الوَصْفِ لِل لَّا صِفَةْ
كرْهُ الثرى، كرْهُ المَساكيْنِ وال
أيْتامِ لِلمَسْعُورَةِ الخاطِفَةْ
يحيى الحمادي
من ديوان: اليمن السعير 2019
التعديل بواسطة: يحيى الحمادي
الإضافة: الأحد 2016/11/20 10:19:12 مساءً
التعديل: الجمعة 2021/08/13 11:31:14 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com