عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > يحيى الحمادي > تَنَاسَوْا مُعاناتِي, وبُؤسِي, وفاقَتِي

اليمن

مشاهدة
292

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

تَنَاسَوْا مُعاناتِي, وبُؤسِي, وفاقَتِي

تَنَاسَوْا مُعاناتِي وبُؤسِي وفاقَتِي
وأَوجَاعَ آلافِ الدِّماءِ المُرَاقَةِ
وهَبُّوا إِلى الصَّالُونِ بالشَّاصِ بَغتَةً
وقَد شَدَّنِي شَخصانِ مِنهُم بِيَاقَتِي
أَجِبْ يا غَرِيبَ الأَصلِ والدِّينِ قِيلَ لِي
كَمَا لَو رَأَوا لِصًّا على شَكلِ ناقَةِ
وفِي جَلسَةِ التَّحقِيقِ نَادَوا كَبيرَهُم
وقَد جَرَّحُوا رَأسِي وسَبُّوا أَناقَتِي
كَبيرَانِ.. مَندُوبَا لِجانٍ وشُرطَةٍ
لِسَيلِ اتِّهامَاتِي أَضَافَا إِعَاقَتِي
ولَمَّا انتَهَوا مِني رَمَونِي مُكَبَّلًا
إِلى السِّجنِ.. لا أَدرِي بهِ ما عَلَاقَتِي!
ونَادَيتُهُم: يا ناسُ يَبدُو تَشَابَهَت
عَليكُم أَسَامِينا وهذي بِطَاقَتِي
ومَا زِلتُ لا أَدري لِمَ القَيدُ في يَدِي
وسَاقِيْ ولا أَدري لِمَ الأَرضُ ضَاقَتِ!
أَجبْ يا كَثيرَ الشَّعرِ إِن كُنتَ سامِعِي
هل الذَّنْبُ إِلغائي لِبَعضِ الصَّدَاقَةِ؟!
إِذا كانَ مِن أَجلِ اقتِرَافِي تَحِيَّةً
على صَاحِبي في الفيسِ فاعذُر صَفَاقَتِي
وإِن كانَ مِن أَجلِ اعتِرَاضِي على الغَلَا
فَكَم سَارِقٍ في كُلِّ كَرتٍ وباقَةِ
وإِن كانَ مِن أَجلِ احتِفائِي بمَولِدِي
فَقَد باتَ عَيشِي مَيّتًا فَوقَ طاقَتِي
أَجبنِي ولَو هَمْسًا بِماذا جَرَحتُكُم؟!
أَبِالشَّعرِ.. أَم بالشِّعرِ كانت حَمَاقَتِي؟!
ولَمَّا رَأَى أَنّي تَعَرَّقْتُ حَيرَةً
لِإِيضَاحِ جُرْمِي.. قالَ: شَكلُ الحِلَاقَةِ!
يحيى الحمادي

5-5-2016
التعديل بواسطة: يحيى الحمادي
الإضافة: السبت 2016/11/19 05:32:22 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com