عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > عمر هزاع > جرش المداميك ..

سورية

مشاهدة
288

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

جرش المداميك ..

كَبَحرِكِ المَيتِ مَيتٌ إِذ أُنَادِيكِ
صَوتُ النَّشِيجِ عَلَى مِلحٍ بِشَاطِيكِ
أَخَافُ مِن لَيلِكِ الإصبَاحَ ؛ لَيلَكَتِي
فَاستَثمِرِينِي حَبِيبًا فِي لَيالِيكِ
أَنَا بِ: عَمَّانَ مَا أَطلَقتُ قَافِيَةً
مِن قَوسِ شِعرِيَ إلَّا فِي مَعَانِيكِ
وَرُمتُ فِي قَلبِكِ الأهدَافَ فَامتَنَعَتْ
أَمَامَ حُبِّيَ فِي صَدٍّ مَرامِيكِ
عَينَاكِ فَهدَانِ طارَدتُ الهَوَى بِهما
وَطَارَدانِي شَرِيدًا فِي بَرارِيكِ
حَتَّى اقتَحَمتُ جَحيمَ الصَّدرِ فانصَهَرَتْ
مِنِ احتِراقِيَ رُوحي في أَثافِيكِ
دُرُوبِيَ السُّودُ مَا انفَكَّتْ تُنَقِّلُنِي
لِقِمَّةِ اليَأسِ مِن قِيعَانِ وَادِيكِ
فَبِتُّ أَزحَفُ في أَشواكِ هَلوَسَتي
وَأَستَجِرُّ عَذابي فَي أَيادِيكِ
حُطَامُ حُلمِيَ شِلوُ القَلبِ تَنهَشُهُ
ذِئَابُ مَكرِكِ تَقفُوهَا ثَعَالِيكِ
فَدَمِي ال: عَلَى مُدخَلِ البَترَاءِ أَنكَرَهُ
لَحمِي الَّذِي لَاكَهُ شِدقُ المَدَامِيكِ
وَأَنتِ فِي جَرَشِ المِيعَادِ وَاقِفَةً
تُصَفَّقِينَ إِذِ انقَضَّتْ ضَوارِيكِ
وَرُوحِيَ الخَيلُ بِالتَّهمازِ أَنهَكَهَا
عَدوُ الأمَانِيِّ فِي مِضمَارِ نَادِيكِ
هُنَا أَرانِي وَكَفُّ الرِّيحِ تَصفَعُنِي
فَتَضحَكِينَ عَلَى أَوهَامِ هَاوِيكِ
أَنَا ارتِدادُ الصَّدَى فَوقَ المَدَارِجِ مُذ
تَرَكتِني لِالتِياثِي عالِقًا فِيكِ
عَاقَرتُ صَمتًا عَلَى شُرفَاتِ أَدمُعِنا
حَتَّى عَوَى الدَّمعُ مِن صَمتِ الشَّبَابِيكِ
لَمَّا دَنَا لِلرَّحيلِ المَوعدُ اضطَرَبَتْ
كُلُّ الحُرُوفِ ارتِعاشًا فِي مَنَافِيكِ
وَخانَني الوَقتُ فاستَهلَكتُ نَفسِيَ في
كَبحِ الدُّمُوعِ عَلى مَجرى تَنائِيكِ
عَمَّانُ مَا أَفرَغَتْ لِي الحُبَّ فِي قَدَحِي
بَل فاوَلتنِيَ أَقداحًا مآقِيكِ
فَمَا عَشِقتُ سِوَى رِمشَيكِ قَاتِلَتِي
وَ لَا سَكِرتُ بِغَيرِ الَّلثمِ مِن فِيكِ
عمر هزاع
بواسطة: عمر هزاع
التعديل بواسطة: د. عمر هزاع
الإضافة: الثلاثاء 2016/11/15 03:15:39 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com