عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > اليمن > يحيى الحمادي > لَمَّا طَغَى المَاء..

اليمن

مشاهدة
683

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لَمَّا طَغَى المَاء..

غابُوا جَمِيعًا.. ولكنْ أَيُّها البَلَدُ
إِنْ لَم تَغِبْ أَنتَ عَنِّي لَم يَغِبْ أَحَدُ
مَحَّصْتُ أَعدَاءَ قَلبي مِن أَحِبَّتِهِ
كانُوا عَدُوَّ حَبيبٍ، أَو حَبيبَ عَدُو
أَشقَى الجِرَاحَاتِ عِندِي مَن لَهُ وَجَعٌ
بَعدَ التَّدَاوِي وهذا جُلُّ ما أَجِدُ
ما حِيلَتِي فِي زَمَانٍ كُلَّما نَطَقَت
قَصِيدةٌ فيهِ قالَت: كم هو العددُ!
لَمَّا طَغَى المَاءُ نَادَى شاعِرٌ قلقٌ
مِن بُقعَةٍ شاطِئَاها المِلحُ والزَّبَدُ
ياااااا مَن عَلى غَيرِ نارٍ تَطبُخُونَ دَمِي
لَم يَبقَ في القَلبِ إِلَّا الوَاحِدُ الصَّمَدُ
قلبي لَهُ اللهُ مِمَّا تَصنَعُونَ بهِ
حتى على المَوتِ مِنكُم نالَهُ الحَسَدُ!
مَن أَغضَبَ البَحرَ! حتى هَاجَ مُندَفِعًا
بَينَ الحَنَايا كَمَا لَو أَنَّهُ كَمَدُ
كَم قُلتُ لِلشِّعرِ: كُن بي شاعِرًا.. فَأَنَا
مُذْ أَبْجَدُوا.. والقَوَافِي فِي دَمِي عُقَدُ
قَاسَمْتُها مِن حَيَاتِي ما الحَيَاةُ بهِ
جادَتْ فَمَا ظَلَّ إِلَّا ما ارتَعَى الجَسَدُ
فِي كُلِّ سَطرٍ حَبيبٌ غابَ.. أَو وَطَنٌ
خَلفَ القِيَامَةِ يَعدُو.. ما إِلَيهِ غَدُ
يا سَاعَةَ الصِّفرِ ماذا أَنتِ فاعِلَةٌ
بالصِّفرِ إِنْ شَدَّ ذَيلَ العَقرَبِ الأَبَدُ!
يا سَاعَةَ الصِّفرِ.. كُفِّي عَن مُطَارَدَتِي
لَن يَغلِبَ العُمرَ هذا السَّبتُ والأَحَدُ
رِيحُ الثَّوَانِي خُيُولٌ غَيرُ جامِحَةٍ
والشَّوكَةُ الأُمُّ ثَكلَى ما لَهَا وَلَدُ
لَن أُقفِلَ القَوسَ.. حتى أَستَعِيدَ فَمِي
أَو يَفتَح البابَ قَلبٌ يابسٌ ويَدُ
السَّاعَةُ الآنَ: عُمْرٌ واحِدُ ولقَد
فَرَّقتُهُ لِلجِيَاعِ السُّمرِ.. فاتَّحَدُوا
يحيى الحمادي
التعديل بواسطة: يحيى الحمادي
الإضافة: الأحد 2016/11/13 06:36:50 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com