عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > سورية > عمر هزاع > ثورةُ الشِّعر ..

سورية

مشاهدة
262

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:
بريدك الإلكتروني - غير إلزامي - حتى نتمكن من الرد عليك

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

ثورةُ الشِّعر ..

أَمِنْ فُلُولِ المُنَى؟ أَمْ مِنْ لَظَى نَاري؟
قَدْ مَلَّتِ الرُّوحُ تَارِيخِي وَ مِشواري
مَا بِعْتُ يَومًا لِغَيرِ الشِّعْرِ نَبْضَ دَمِي
وَ اليَومَ وَيحَ دَمِي مَزَّقْتُ أَشعاري
أَطْعَمتُهُ بِاقْفِرارِ الحِسِّ أَورِدَتِي
وَ مِنْ دُمُوعي سَقَيتُ الشِّعْرَ أَمطاري
وَ مَا ظَنَنْتُ بِأَنِّي قَدْ أَضِنُّ عَلَى
شِعْري بِشَهْقَةِ نَايِي أَو بِمِزماري
أَو أَنَّ قَافِيَتِي تَهْتَزُّ فِي سَكَرٍ
مِنْ غَيرِ عَزفِ قَصِيدِي فَوقَ أَوتاري
أَبْيَاتِيَ الْ: مَا لَهَا نِدٌّ حَكَرتُ لَهَا
عُمْرَ انْبِثَاقِ الرُّؤَى فِي دَفْقِ أَحباري
وَ مَا لَوَيتُ لِغَيرِي عُنْقَ قَافِيَتِي
وَ لَا اكْتَرَثْتُ بِتَاجِ العِزِّ وَ الغارِ
وَ لَا إِلَى أُمَراءِ الشِّعْرِ سُقْتُ يَدِي
مُبَايِعًا لَا وَ لَا قَدَّمْتُ أَزهاري
لِأَنَّهُمْ لَو إِلَى دِيوانِيَ احْتَكَمُوا
سَارُوا جَمِيعًا زُرَافَاتٍ لِإِكباري
دَارُ الإمَارَةِ وَيلُمِّ الَّذِي اخْتَلَطَتْ
فِي عَقْلِهِ الدُّورُ يَا أَهْلَ النُّهَى داري
وَ لِي أَنَا فَوقَ أَهْلِ الشِّعْرِ قَاطِبَةً
شَمْسٌ وَ هُمْ مِنْ ضِيَائِي بَعْضُ أَقماري
أَثَرْتُ بِالحَرفِ مَنْ لَا يُسْتَثَارُ بِهِ
وَ فُقْتُ فِي خَمْرَةِ الإحْسَاسِ خَمَّاري
إِنْ شِئْتُ بِالشِّعْرِ أَحْرَقْتُ الفُصُولَ ؛ فَلَا
ثَلْجٌ بِكَانُونَ أَو زَهْرٌ بِآذارِ
لَكِنَّنِي وَ الَّذِي نَفْسِي بِراحَتِهِ
حَطَّمْتُ مِنْ أَجْلِ غَيرِي كُلَّ أَسواري
صَافَحْتُهُمْ ؛ عَلَّنِي أَلْقَى بِهِمْ نَفَرًا
مَا قَايَضُوا شِعْرَ أَهْلِيهِمْ بِدِينارِ
فَمَا وَجَدْتُ سِوَى مَنْ خَانَ أَحْرُفَهُ
وَ بَاعَ ذِمَّتَهُ لِلذُّلِّ وَ العارِ
فَذَاكَ يَرجُو اهْتِمَامَ النَّاسِ ؛ يَدْفَعُهُ
مُرَكَّبُ النَّقْصِ أَو أَمْراضُ أَفكارِ
وَ الآخَرُ الخِبُّ يَنْوي رَفْعَ مَمْلَكَةٍ
عَلَى حِسَابِ الفَقِيرِ البَائِسِ القاري
وَ ثَالِثٌ هَمُّهُ إِغْوَاءُ غَانِيَةٍ
لَا ضَادَ يَسْعَى لَهَا لَا نَهْجَ أَخيارِ
فَأَينَ تِلْكَ الرِّسَالَاتُ الَّتِي زَعَمُوا؟
وَ أَينَ جُرفُ الكَلَامِ الكَاذِبِ الهاري؟
مَنْ عَاشَ لِلشِّعْرِ عَاشَ الشِّعْرُ يَتْبَعُهُ
وَ مَنْ بَغَى فَلَهُ مِنْ شِعْرِنا ضَارِ
عمر هزاع
بواسطة: عمر هزاع
التعديل بواسطة: د. عمر هزاع
الإضافة: الأربعاء 2016/11/02 02:36:45 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com